التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة تسع وخمسين

مسألة: الجزء الثالث
[ ص: 113 ] 59

ثم دخلت سنة تسع وخمسين

في هذه السنة كان مشتى عمرو بن مرة الجهني بأرض الروم في البر ، وغزا في البحر جنادة بن أبي أمية ، وقيل : لم يكن في البحر غزوة هذه السنة وفي هذه السنة عزل عبد الرحمن بن أم الحكم عن الكوفة واستعمل عليها النعمان بن بشير الأنصاري ، وقد تقدم سبب عزله ( وقيل : كان عزله سنة ثمان وخمسين ) .

ذكر ولاية عبد الرحمن بن زياد خراسان

وفيها استعمل معاوية عبد الرحمن بن زياد على خراسان ، وقدم بين يديه قيس بن الهيثم السلمي ، وأخذ أسلم بن زرعة فحبسه وأخذ منه ثلاثمائة ألف درهم ، ثم قدم عبد الرحمن ، وكان كريما حريصا ضعيفا لم يغز غزوة واحدة ، وبقي بخراسان إلى أن قتل الحسين ، فقدم على يزيد ومعه عشرون ألف ألف درهم ، فقال : إن شئت حاسبناك وأخذنا ما معك ورددناك إلى عملك ، وإن شئت أعطيناك ما معك وعزلناك وتعطي عبد الله بن جعفر خمسمائة ألف درهم .

قال : بل تعطيني ما معي وتعزلني .

ففعل فأرسل عبد الرحمن إلى ابن جعفر بألف ألف وقال : هذه خمسمائة ألف من يزيد وخمسمائة ألف مني .

السابق

|

| من 4

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة