التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة خمس وخمسين

مسألة: الجزء الثالث
[ ص: 95 ] 55

ثم دخلت سنة خمس وخمسين

في هذه السنة كان مشتى سفيان بن عوف الأزدي في قول ، وقيل : بل الذي شتى هذه السنة عمرو بن محرز ، وقيل : بل عبد الله بن قيس الفزاري ، وقيل : بل مالك بن عبد الله .

ذكر ولاية ابن زياد البصرة

في هذه السنة عزل معاوية عبد الله بن عمرو بن غيلان عن البصرة وولاها عبيد الله بن زياد .

وكان سبب ذلك : أن عبد الله خطب على منبر البصرة فحصبه رجل من بني ضبة فقطع يده ، فأتاه بنو ضبة وقالوا : إن صاحبنا جنى ما جنى وقد عاقبته ولا نأمن أن يبلغ خبرنا أمير المؤمنين فيعاقب عقوبة تعم ، فاكتب لنا كتابا إلى أمير المؤمنين يخرج به أحدنا إليه يخبره أنك قطعت على شبهة وأمر لم يتضح :

فكتب لهم ، فلما كان رأس السنة توجه عبد الله إلى معاوية ووافاه الضبيون بالكتاب وادعوا أنه قطع صاحبهم ظلما :

فلما رأى معاوية الكتاب قيل : أما القود من عمالي فلا سبيل إليه ولكن أدي : [ ص: 96 ] صاحبكم من بيت المال .

وعزل عبد الله عن البصرة واستعمل ابن زياد عليها ، فولى ابن زياد على خراسان أسلم بن زرعة الكلابي ، فلم يغز ولم يفتح بها شيئا .

ذكر عدة حوادث

وفيها عزل معاوية عبد الله بن خالد عن الكوفة وولاها الضحاك بن قيس وقيل ما تقدم .

[ الوفيات ]

وفيها مات الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي ، وهو الذي كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يختفي في داره بمكة ، وكان عمره ثمانين سنة وزيادة ، وقيل : مات يوم مات أبو بكرة .

وفيها توفي أبو اليسر كعب بن عمرو الأنصاري ، وهو بدري ، وشهد صفين مع علي ، ( وقيل : توفي قبل ) .

وحج بالناس هذه السنة مروان بن الحكم .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة