التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 286 ] صفوان بن محرز ( خ ، م )

المازني البصري ، العابد ، أحد الأعلام .

حدث عن أبي موسى الأشعري ، وعمران بن حصين ، وحكيم بن حزام ، وابن عمر .

روى عنه جامع بن شداد ، وبكر المزني ، وقتادة وثابت ، ومحمد بن واسع ; وعاصم الأحول ، وعلي بن زيد بن جدعان ، وآخرون .

قال ابن سعد ثقة ، له فضل وورع .

وقال غيره : كان واعظا ، قانتا لله ، قد اتخذ لنفسه سربا يبكي فيه .

عثمان بن مطر : عن هشام ، عن الحسن ، قال : لقيت أقواما كانوا فيما أحل الله لهم أزهد منكم فيما حرم الله عليكم ، وصحبت أقواما كان أحدهم يأكل على الأرض وينام على الأرض ; منهم صفوان بن محرز ، كان يقول : إذا أويت إلى أهلي وأصبت رغيفا ، فجزى الله الدنيا عن أهلها شرا . والله ما زاد على رغيف حتى مات ، كان يظل صائما ويفطر على رغيف ، ويصلي حتى يصبح ، ثم يأخذ المصحف فيتلو حتى يرتفع النهار ، ثم يصلي ، ثم ينام إلى الظهر ، فكانت تلك نومته حتى فارق الدنيا ، ويصلي من الظهر إلى العصر ، ويتلو في المصحف إلى أن تصفر الشمس .

تفرد بها عثمان هذا ، وليس بقوي .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة