التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع
عبد العزيز بن مروان ( د )

ابن مروان بن الحكم ، أمير مصر ، أبو الأصبغ المدني ، ولي العهد بعد عبد الملك عقد له بذلك أبوه ، واستقل بملك مصر عشرين سنة وزيادة .

[ ص: 250 ] يروي عن أبيه ، وأبي هريرة ، وعقبة بن عامر ، وابن الزبير ، وله بدمشق دار إلى جانب الجامع ، هي السميساطية .

روى عنه ابنه عمر بن عبد العزيز ، والزهري ، وكثير بن مرة ، وعلي بن رباح ، وابن أبي مليكة ، وبحير بن ذاخر .

وثقه ابن سعد ، والنسائي . وله في سنن أبي داود حديث .

قال سويد بن قيس : بعثني عبد العزيز بن مروان بألف دينار إلى ابن عمر ، فجئته بها ففرقها .

قال ابن أبي مليكة : شهدت عبد العزيز عند الموت يقول : يا ليتني لم أكن شيئا ، يا ليتني كهذا الماء الجاري . وقيل : قال : هاتوا كفني ، أف لك ما أقصر طويلك وأقل كثيرك .

وعن حماد بن موسى ، قال : لما احتضر عبد العزيز ، أتاه البشير يبشره بماله الواصل في العام ، فقال : مالك؟ قال : هذه ثلاث مائة مدي من ذهب .

قال مالي وله ، لوددت أنه كان بعرا حائلا بنجد .

قلت : هذا قول كل ملك كثير الأموال ، فهلا يبادر ببذله .

[ ص: 251 ] قال ابن سعد ، وسعيد بن عفير ، والزيادي ، وغيرهم : مات سنة خمس وثمانين . وقال ابن يونس : قال الليث : مات في جمادى الآخرة سنة ست وثمانين .

قلت : الأول أصح ، وقد كان مات قبله ابنه أصبغ بستة عشر يوما فحزن عليه ومرض ومات بحلوان ، مدينة صغيرة أنشأها على بريد فوق مصر ، وعاش أخوه عبد الملك بعده ، فلما جاءه نعيه عقد بولاية العهد لابنيه : الوليد ثم سليمان .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة