شروح الحديث

عون المعبود

محمد شمس الحق العظيم آبادي

دار الفكر

سنة النشر: 1415هـ / 1995م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة عشر جزءا

الكتب » سنن أبي داود » كتاب الخراج والإمارة والفيء

باب ما يلزم الإمام من حق الرعيةباب ما جاء في طلب الإمارة
باب في الضرير يولىباب في اتخاذ الوزير
باب في العرافةباب في اتخاذ الكاتب
باب في السعاية على الصدقةباب في الخليفة يستخلف
باب ما جاء في البيعةباب في أرزاق العمال
باب في هدايا العمالباب في غلول الصدقة
باب فيما يلزم الإمام من أمر الرعية والحجبة عنهباب في قسم الفيء
باب في أرزاق الذريةباب متى يفرض للرجل في المقاتلة
باب في كراهية الاقتراض في آخر الزمانباب في تدوين العطاء
باب في صفايا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأموالباب في بيان مواضع قسم الخمس وسهم ذي القربى
باب ما جاء في سهم الصفيباب كيف كان إخراج اليهود من المدينة
باب في خبر النضيرباب ما جاء في حكم أرض خيبر
باب ما جاء في خبر مكةباب ما جاء في خبر الطائف
باب ما جاء في حكم أرض اليمنباب في إخراج اليهود من جزيرة العرب
باب في إيقاف أرض السواد وأرض العنوةباب في أخذ الجزية
باب في أخذ الجزية من المجوسباب في التشديد في جباية الجزية
باب في تعشير أهل الذمة إذا اختلفوا بالتجاراتباب في الذمي يسلم في بعض السنة هل عليه جزية
باب في الإمام يقبل هدايا المشركينباب في إقطاع الأرضين
باب في إحياء المواتباب ما جاء في الدخول في أرض الخراج
باب في الأرض يحميها الإمام أو الرجلباب ما جاء في الركاز وما فيه
باب نبش القبور العادية يكون فيها المال
مسألة:
بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الخراج والإمارة والفيء باب ما يلزم الإمام من حق الرعية

2928 حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ألا كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته فالأمير الذي على الناس راع عليهم وهو مسئول عنهم والرجل راع على أهل بيته وهو مسئول عنهم والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسئولة عنهم والعبد راع على مال سيده وهو مسئول عنه فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته
الحاشية رقم: 1
[ ص: 116 ] بكسر الهمزة الإمرة وقد أمره إذا جعله أميرا . والفيء بالهمزة ما حصل للمسلمين من أموال الكفار من غير حرب ولا جهاد . والخراج ما يحصل من غلة الأرض ، ولذلك أطلق على الجزية . كذا في المصباح .

( ألا ) : للتنبيه ( كلكم راع ) : قال العلقمي : الراعي هو الحافظ المؤتمن الملتزم صلاح ما اؤتمن على حفظه ، فهو مطلوب بالعدل فيه والقيام بمصالحه ( وكلكم مسئول عن رعيته ) : أي في الآخرة فإن وفى ما عليه من الرعاية حصل له الحظ الأوفر وإلا طالبه كل أحد منهم بحقه ( فالأمير الذي على الناس ) : مبتدأ ( راع عليهم ) : خبر المبتدأ ( على أهل بيته ) : أي زوجته وغيرها ( وهو ) : أي الرجل ( مسئول عنهم ) : أي عن أهل بيته هل وفاهم حقوقهم من كسوة ونفقة وغيرها كحسن عشرة أو لا ( على بيت بعلها ) : أي زوجها بحسن تدبير المعيشة والأمانة في ماله وغير ذلك ( وولده ) : أي ولد بعلها ( وهي مسئولة عنهم ) : أي عن حق زوجها وأولاده .

[ ص: 117 ] وقال الطيبي : الضمير راجع إلى بيت زوجها وولده وغلب العقلاء فيه على غيرهم ( فكلكم راع إلخ ) : قال العلقمي : والفاء في قوله فكلكم جواب شرط محذوف ودخل في هذا العموم المنفرد الذي لا زوج له ولا خادم فإنه يصدق عليه أنه راع في جوارحه حتى يعمل المأمورات ويتجنب المنهيات . . انتهى .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي .

السابق

|

| من 146

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة