التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة أربع وعشرين

مسألة: الجزء الثاني
[ ص: 453 ] 24

ثم دخلت سنة أربع وعشرين

ذكر بيعة عثمان بن عفان بالخلافة

في المحرم منها لثلاث مضين منه بويع عثمان بن عفان ، وقيل : غير ذلك على ما تقدم ، وكان هذا العام يسمى عام الرعاف لكثرته فيه بالناس . واجتمع أهل الشورى عليه ، وقد دخل وقت العصر ، فأذن مؤذن صهيب ، واجتمعوا بين الأذان والإقامة ، فخرج فصلى بالناس وزادهم مائة مائة ، ووفد أهل الأمصار ، وهو أول من صنع ذلك ، وقصد المنبر وهو أشدهم كآبة ، فخطب الناس ووعظهم وأقبلوا يبايعونه .

ذكر عزل المغيرة عن الكوفة وولاية سعد بن أبي وقاص

وفيها عزل عثمان المغيرة بن شعبة عن الكوفة ، واستعمل سعد بن أبي وقاص عليها بوصية عمر ، فإنه قال : أوصي الخليفة بعدي أن يستعمل سعدا ، فإني لم أعزله عن سوء ولا خيانة ، فكان أول عامل بعثه عثمان ، فعمل عليها سعد سنة وبعض أخرى ، وقيل : بل أقر عثمان عمال عمر جميعهم سنة لأن عمر أوصى بذلك ، ثم عزل المغيرة بعد سنة واستعمل سعدا ، فعلى هذا القول تكون إمارة سعد سنة خمس وعشرين .

وحج بالناس في هذه السنة عثمان ، وقيل : عبد الرحمن بن عوف بأمر عثمان .

[ ص: 454 ] وقد تقدم ذكر الفتوح التي ذكر بعض العلماء أنها كانت زمن عثمان وذكرت الخلاف هنالك .

[ الوفيات ]

وفي هذه السنة مات عبد الرحمن بن كعب الأنصاري ، وهو بدري ، وهو أحد البكائين في غزوة تبوك

وسراقة بن مالك بن جعشم المدلجي ، وقيل : مات بعد ذلك ، وهو الذي أدرك النبي - صلى الله عليه وسلم - في هجرته .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة