تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الروم » القول في تأويل قوله تعالى " الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم "

مسألة: الجزء العشرون
القول في تأويل قوله تعالى : ( الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون ( 40 ) ) [ ص: 107 ]

يقول - تعالى ذكره - للمشركين به ، معرفهم قبح فعلهم ، وخبث صنيعهم : الله أيها القوم الذي لا تصلح العبادة إلا له ، ولا ينبغي أن تكون لغيره ، هو الذي خلقكم ولم تكونوا شيئا ، ثم رزقكم وخولكم ، ولم تكونوا تملكون قبل ذلك ، ثم هو يميتكم من بعد أن خلقكم أحياء ، ثم يحييكم من بعد مماتكم لبعث القيامة .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم ) للبعث بعد الموت .

وقوله : ( هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء ) يقول - تعالى ذكره - : هل من آلهتكم وأوثانكم التي تجعلونهم لله في عبادتكم إياه شركاء من يفعل من ذلكم من شيء ، فيخلق ، أو يرزق ، أو يميت ، أو ينشر ، وهذا من الله تقريع لهؤلاء المشركين . وإنما معنى الكلام أن شركاءهم لا تفعل شيئا من ذلك ، فكيف يعبد من دون الله من لا يفعل شيئا من ذلك ، ثم برأ نفسه - تعالى ذكره - عن الفرية التي افتراها هؤلاء المشركون عليه بزعمهم أن آلهتهم له شركاء ، فقال جل ثناؤه ( سبحانه ) أي تنزيها لله وتبرئة ( وتعالى ) يقول : وعلوا له ( عما يشركون ) يقول : عن شرك هؤلاء المشركين به .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء ) لا والله ( سبحانه وتعالى عما يشركون ) يسبح نفسه إذ قيل عليه البهتان .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة