تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الروم » القول في تأويل قوله تعالى " وإذا أذقنا الناس رحمة فرحوا بها "

مسألة: الجزء العشرون
القول في تأويل قوله تعالى : ( وإذا أذقنا الناس رحمة فرحوا بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون ( 36 ) )

يقول - تعالى ذكره - : إذا أصاب الناس منا خصب ورخاء وعافية في الأبدان والأموال ، فرحوا بذلك ، وإن تصبهم منا شدة من جدب وقحط وبلاء في الأموال والأبدان ( بما قدمت أيديهم ) يقول : بما أسلفوا من سيئ الأعمال بينهم وبين الله ، وركبوا من المعاصي ( إذا هم يقنطون ) يقول : إذا هم ييأسون من الفرج ، والقنوط : هو الإياس ، ومنه قول حميد الأرقط

قد وجدوا الحجاج غير قانط

وقوله : ( إذا هم يقنطون ) هو جواب الجزاء ؛ لأن " إذا " نابت عن الفعل بدلالتها عليه ، فكأنه قيل : وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم وجدتهم يقنطون ، أو تجدهم ، أو رأيتهم ، أو تراهم . وقد كان بعض نحويي البصرة يقول : إذا كانت " إذا " جوابا لأنها [ ص: 103 ] متعلقة بالكلام الأول بمنزلة الفاء .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة