تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الروم » القول في تأويل قوله تعالى " وإذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه "

مسألة:
القول في تأويل قوله تعالى : ( وإذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه ثم إذا أذاقهم منه رحمة إذا فريق منهم بربهم يشركون ( 33 ) )

يقول - تعالى ذكره - : وإذا مس هؤلاء المشركين الذين يجعلون مع الله إلها آخر ضر ، فأصابتهم شدة وجدوب وقحوط ( دعوا ربهم ) يقول : أخلصوا لربهم التوحيد ، وأفردوه بالدعاء والتضرع إليه ، واستغاثوا به ( منيبين إليه ) ، تائبين إليه من شركهم وكفرهم ( ثم إذا أذاقهم منه رحمة ) يقول : ثم إذا كشف ربهم - تعالى ذكره - عنهم ذلك الضر ، وفرجه عنهم ، وأصابهم برخاء وخصب وسعة ، ( إذا فريق منهم ) يقول : إذا جماعة منهم ( بربهم يشركون ) يقول : يعبدون معه الآلهة والأوثان .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة