تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الروم » القول في تأويل قوله تعالى " فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها "

مسألة: الجزء العشرون
القول في تأويل قوله تعالى : ( فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون ( 30 ) )

يقول - تعالى ذكره - : فسدد وجهك نحو الوجه الذي وجهك إليه ربك يا محمد لطاعته ، وهي الدين ، ( حنيفا ) يقول : مستقيما لدينه وطاعته ( فطرة الله التي فطر الناس عليها ) يقول : صنعة الله التي خلق الناس عليها ونصبت " فطرة " على المصدر من معنى قوله : ( فأقم وجهك للدين حنيفا ) وذلك أن معنى ذلك : فطر الله الناس على ذلك فطرة .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله : ( فطرة الله التي فطر الناس عليها ) قال : الإسلام مذ خلقهم الله من آدم جميعا ، يقرون بذلك ، وقرأ : ( وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا ) قال : فهذا قول الله : ( كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين ) بعد .

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( فطرة الله ) قال : الإسلام .

حدثنا ابن حميد قال : ثنا يحيى بن واضح قال : ثنا يونس بن أبي صالح ، [ ص: 98 ] عن يزيد بن أبي مريم قال : مر عمر بمعاذ بن جبل ، فقال : ما قوام هذه الأمة ؟ قال معاذ : ثلاث ، وهن المنجيات : الإخلاص ، وهو الفطرة ( فطرة الله التي فطر الناس عليها ) ، والصلاة : وهي الملة ، والطاعة : وهي العصمة . فقال عمر : صدقت .

حدثني يعقوب قال : ثني ابن علية قال : ثنا أيوب ، عن أبي قلابة أن عمر قال لمعاذ : ما قوام هذه الأمة ؟ ثم ذكر نحوه .

وقوله : ( لا تبديل لخلق الله ) يقول : لا تغيير لدين الله ؛ أي لا يصلح ذلك ، ولا ينبغي أن يفعل .

واختلف أهل التأويل في تأويل ذلك ، فقال بعضهم نحو الذي قلنا في ذلك .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( لا تبديل لخلق الله ) قال : لدينه .

حدثني أبو السائب قال : ثنا ابن إدريس ، عن ليث قال : أرسل مجاهد رجلا يقال له : قاسم ، إلى عكرمة يسأله عن قول الله : ( لا تبديل لخلق الله ) إنما هو الدين ، وقرأ : ( لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ) .

حدثنا ابن وكيع قال : ثنا زيد بن حباب ، عن حسين بن واقد ، عن يزيد النحوي ، عن عكرمة ( فطرة الله التي فطر الناس عليها ) قال : الإسلام .

قال : ثني أبي ، عن نضر بن عربي ، عن عكرمة ( لا تبديل لخلق الله ) قال : لدين الله .

قال : ثني أبي ، عن سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد قال : لدين الله .

قال : ثنا أبي ، عن عبد الجبار بن الورد ، عن القاسم بن أبي بزة قال : قال مجاهد ، فسل عنها عكرمة ، فسألته ، فقال عكرمة : دين الله تعالى ما له أخزاه الله ؟! ألم يسمع إلى قوله : ( فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ) .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( لا تبديل لخلق الله ) : أي لدين الله .

حدثنا ابن وكيع قال : ثنا حفص بن غياث ، عن ليث ، عن عكرمة قال : [ ص: 99 ] لدين الله .

قال : ثنا ابن عيينة ، عن حميد الأعرج قال : قال سعيد بن جبير ( لا تبديل لخلق الله ) قال : لدين الله .

قال : ثنا المحاربي ، عن جويبر ، عن الضحاك ( لا تبديل لخلق الله ) قال : لدين الله .

حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله : ( لا تبديل لخلق الله ) قال : دين الله .

حدثنا ابن وكيع قال : ثنا أبي ، عن مسعر وسفيان ، عن قيس بن مسلم ، عن إبراهيم قال : ( لا تبديل لخلق الله ) قال : لدين الله .

قال : ثنا أبي ، عن جعفر الرازي ، عن مغيرة ، عن إبراهيم قال : لدين الله .

وقال آخرون : بل معنى ذلك : لا تغيير لخلق الله من البهائم ، بأن يخصى الفحول منها .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن وكيع قال : ثنا ابن فضيل ، عن مطرف ، عن رجل ، سأل ابن عباس عن خصاء البهائم ، فكرهه ، وقال : ( لا تبديل لخلق الله ) .

قال : ثنا ابن عيينة ، عن حميد الأعرج قال : قال عكرمة : الإخصاء .

قال : ثنا حفص بن غياث ، عن ليث ، عن مجاهد قال : الإخصاء .

وقوله : ( ذلك الدين القيم ) يقول - تعالى ذكره - : إن إقامتك وجهك للدين حنيفا ، غير مغير ولا مبدل - هو الدين القيم ، يعني : المستقيم الذي لا عوج فيه عن الاستقامة من الحنيفية إلى اليهودية والنصرانية ، وغير ذلك من الضلالات والبدع المحدثة .

وقد وجه بعضهم معنى الدين في هذا الموضع إلى الحساب .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمارة قال : ثنا عبد الله بن موسى قال : أخبرنا أبو ليلى ، عن بريدة ( ذلك الدين القيم ) قال : الحساب القيم .

( ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) يقول - تعالى ذكره - : ولكن أكثر الناس لا يعلمون أن الدين الذي أمرتك يا محمد به بقولي ( فأقم وجهك للدين حنيفا ) هو الدين الحق دون سائر الأديان غيره .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة