تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الروم » القول في تأويل قوله تعالى " بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم "

مسألة: الجزء العشرون
القول في تأويل قوله تعالى : ( بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم فمن يهدي من أضل الله وما لهم من ناصرين ( 29 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ما ذلك كذلك ، ولا أشرك هؤلاء المشركون في عبادة الله [ ص: 97 ] الآلهة والأوثان ؛ لأن لهم شركاء فيما رزقهم الله من ملك أيمانهم ، فهم وعبيدهم فيه سواء ، يخافون أن يقاسموهم ما هم شركاؤهم فيه ، فرضوا لله من أجل ذلك بما رضوا به لأنفسهم ، فأشركوهم في عبادته ، ولكن الذين ظلموا أنفسهم فكفروا بالله ، اتبعوا أهواءهم ، جهلا منهم لحق الله عليهم ، فأشركوا الآلهة والأوثان في عبادته ، ( فمن يهدي من أضل الله ) يقول : فمن يسدد للصواب من الطرق ، يعني بذلك من يوفق للإسلام من أضل الله عن الاستقامة والرشاد ( وما لهم من ناصرين ) يقول : وما لمن أضل الله من ناصرين ينصرونه ، فينقذونه من الضلال الذي يبتليه به - تعالى ذكره - .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة