تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الروم » القول في تأويل قوله تعالى " ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون "

مسألة: الجزء العشرون
القول في تأويل قوله تعالى : ( ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون ( 12 ) ولم يكن لهم من شركائهم شفعاء وكانوا بشركائهم كافرين ( 13 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ويوم تجيء الساعة التي فيها يفصل الله بين خلقه ، وينشر [ ص: 80 ] فيها الموتى من قبورهم ، فيحشرهم إلى موقف الحساب ( يبلس المجرمون ) يقول : ييأس الذين أشركوا بالله ، واكتسبوا في الدنيا مساوئ الأعمال من كل شر ، ويكتئبون ويتندمون ، كما قال العجاج :


يا صاح هل تعرف رسما مكرسا قال نعم أعرفه وأبلسا



وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد قوله : ( يبلس ) . قال : يكتئب .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( يبلس المجرمون ) أي في النار .

حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قول الله : ( ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون ) قال : المبلس : الذي قد نزل به الشر ، إذا أبلس الرجل ، فقد نزل به بلاء .

وقوله : ( ولم يكن لهم من شركائهم شفعاء ) يقول - تعالى ذكره - : ( ويوم تقوم الساعة ) لم يكن لهؤلاء المجرمين الذين وصف جل ثناؤه صفتهم ( من شركائهم ) الذين كانوا يتبعونهم ، على ما دعوهم إليه من الضلالة ، فيشاركونهم في الكفر بالله ، والمعاونة على أذى رسله ، ( شفعاء ) يشفعون لهم عند الله ، فيستنقذوهم من عذابه ، ( وكانوا بشركائهم كافرين ) يقول : وكانوا بشركائهم في الضلالة والمعاونة في الدنيا على أولياء الله ( كافرين ) ، يجحدون ولايتهم ، ويتبرءون منهم ، كما قال جل ثناؤه : ( إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا ) . [ ص: 81 ]

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة