التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
ابن الإخشيذ

الملك أبو محمد الحسن بن عبيد الله بن طغج بن جف التركي .

ولد سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة وكان أميرا في دولة عمه الإخشيذ محمد بن طغج ، وكذا في أيام كافور ، فمات كافور ، فأقام الأمراء في الدست أبا الفوارس أحمد بن الملك علي بن الإخشيذ صبيا له إحدى عشرة سنة ، وجعلوا أتابكه الحسن هذا ، وكان صاحب الرملة ، وقد مدحه المتنبي بقوله : [ ص: 224 ]

أيا لائمي إن كنت وقت اللوائم علمت بحالي بين تلك المعالم

وهي بديعة . ثم تمكن الحسن ، وتزوج ببنت عمه فاطمة ، ودعي له على المنابر بعد أبي الفوارس إلى نصف شعبان سنة 358 فوصلت جيوش المغاربة مع جوهر ، وتملكوا ، وزالت الدولة الإخشيذية ، وكانت خمسا وثلاثين سنة .

وكان الحسن قد فر من القرامطة ، وأخذوا منه الرملة ، وتمكن بمصر ، وقبض على الوزير بن حنزابة ، ثم انحاز إلى الشام ، ثم حارب المغاربة مع جعفر بن فلاح ، فأسره جعفر ، وبعث به إلى مصر فسجن مدة ولم يؤذوه ، ولم يبلغني هل بقي مسجونا زمانا أو عفي عنه ، إلا أنه مات في رجب سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة بمصر ، وصلى عليه العزيز بالله في القصر .

وأما الصبي أبو الفوارس فإنه عاش إلى ربيع الأول سنة سبع وسبعين ، وتوفي .
السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة