التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
ابن بقية

الوزير الكبير نصير الدولة أبو الطاهر محمد بن محمد بن بقية بن [ ص: 221 ] علي العراقي الأواني ، أحد الأجواد ، تقلب به الدهر ألوانا ، فإن أباه كان فلاحا ، وآل أمر أبي الطاهر إلى وزارة عز الدولة بختيار بن معز الدولة بعد الستين وثلاثمائة ، وقد استوزره المطيع أيضا ، فلقبه الناصح .

وكان قليل النحو ، فغطى ذلك السعد .

وله أخبار في الإفضال والبذل والتنعم ، ثم قبض عليه عز الدولة بواسط في آخر سنة ست وستين ، وسملت عيناه ، فلما تملك عضد الدولة أهلكه لكونه كان يحرض مخدومه عليه ، ألقاه تحت قوائم الفيل ، وصلب عند البيمارستان العضدي في شوال من سنة سبع .

يقال : إنه خلع في وزارته في عشرين يوما عشرين ألف خلعة .

وعاش نيفا وخمسين سنة .

ورثاه شاعر بأبيات واختفى ، فقال :

علو في الحياة وفي الممات لحق أنت إحدى المعجزات

وهي قطعة بارعة في معناها ، ثم ظفر به عضد الدولة وعفا عنه ، وأعطاه فرسا وعشرة آلاف درهم ، ثم أهلكه .

ذكرناه في الكبير .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة