التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
صاحب الأغاني

العلامة الأخباري أبو الفرج علي بن الحسين بن محمد القرشي الأموي الأصبهاني الكاتب ، مصنف كتاب " الأغاني " . يذكر أنه من ذرية الخليفة هشام بن عبد الملك . قاله محمد بن إسحاق النديم ، بل الصواب أنه من ولد مروان الحمار .

[ ص: 202 ] كان بحرا في نقل الآداب .

سمع مطينا ، ومحمد بن جعفر القتات ، وعلي بن العباس البجلي ، وأبا الحسين بن أبي الأحوص ، وأبا بكر بن دريد ، وجحظة ، ونفطويه ، وخلائق .

وجده محمد بن أحمد بن الهيثم بن عبد الرحمن بن مروان بن عبد الله بن الخليفة مروان الحمار .

حدث عنه : الدارقطني ، وإبراهيم بن أحمد الطبري ، وأبو الفتح بن أبي الفوارس ، وعلي بن أحمد بن داود الرزاز ، وآخرون .

وكان بصيرا بالأنساب وأيام العرب ، جيد الشعر .

قال أبو علي التنوخي : كان أبو الفرج يحفظ من الشعر والأخبار والأغاني والمسندات والنسب ما لم أر قط من يحفظ مثله ، ويحفظ اللغة والنحو والمغازي . وله تصانيف عديدة ، بعثها إلى صاحب الأندلس الأموي سرا ، وجاءه الإنعام . وله " نسب عبد شمس " ، و " نسب بني شيبان " ، و " نسب آل المهلب " جمعه للوزير المهلبي ، وكان ملازمه ، وله " مقاتل الطالبيين " ، وكتاب " أيام العرب " في خمسة أسفار .

والعجب أنه أموي شيعي .

قال ابن أبي الفوارس : خلط قبل موته .

قلت : لا بأس به .

وكان وسخا زريا ، وكانوا يتقون هجاءه . وله حكاية مع الجهني المحتسب : كان يجازف ، فقال مرة : بالبلد [ ص: 203 ] الفلاني نعنع يطول حتى يعمل منه سلالم . فبدر أبو الفرج وقال : عجائب الدنيا ألوان ، والقدرة صالحة ، فعندنا ما هو أعجب من ذا ، زوج حمام يبيض بيضتين ، فنأخذهما ، ونضع بدلهما سنجتين نحاسا ، فتفقس عن طست ومسينه فتضاحكوا ، وخجل الجهني .

مات في ذي الحجة سنة ست وخمسين وثلاثمائة وله اثنتان وسبعون سنة .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة