التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
السراج

الإمام المحدث القدوة شيخ الإسلام أبو الحسن محمد بن الحسن بن أحمد بن إسماعيل النيسابوري المقرئ .

ارتحل ، وسمع من أبي شعيب الحراني ، والحسن بن المثنى العنبري ، وموسى بن هارون ، ومحمد بن عبد الله مطين ، ويوسف القاضي ، وهذه الطبقة .

حدث عنه : الحاكم ، وأبو سعد الماليني ، وأبو الحسين بن العالي ، وأبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي المشاط ، ومحمد بن القاسم الماوردي القلوسي ، وأبو بكر محمد بن عبد العزيز الجوري ، وخلق سواهم .

قال الحاكم : قل ما رأيت أكثر اجتهادا وعبادة منه ، وكان يعلم القرآن ، وما أشبه حاله إلا بحال أبي يونس القوي الزاهد ، صلى حتى [ ص: 162 ] أقعد ، وبكى حتى عمي .

حدث أبو الحسن رحمه الله من أصول صحيحة ، سمعته يقول : رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - في المنام ، فتبعته حتى دخل ، فوقف على قبر يحيى بن يحيى ، وتقدم وصف خلفه جماعة من الصحابة ، وصلى عليه ، ثم التفت فقال : هذا القبر أمان لأهل هذه المدينة .

قال الحاكم : توفي يوم عاشوراء سنة ست وستين وثلاثمائة .

قلت : هو من أبناء التسعين .

وفيها مات ابن حيويه النيسابوري بمصر ، والمحدث أبو الفضل الشرمقاني ، وصاحب دمشق الحسن بن أحمد الجنابي القرمطي ، وركن الدولة الحسن بن بويه ملك العجم ، والمستنصر بالله حكم صاحب الأندلس ، وأبو محمد عبد الله بن محمد بن علي بن زياد المعدل بنيسابور .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة