التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ست وعشرين وستمائة

مسألة: الجزء العاشر
[ ص: 434 ] 626

ثم دخلت سنة ست وعشرين وستمائة

ذكر تسليم البيت المقدس إلى الفرنج .

في هذه السنة أول ربيع الآخر ، تسلم الفرنج - لعنهم الله - البيت المقدس صلحا ، أعاده الله إلى الإسلام سريعا .

وسبب ذلك ما ذكرناه سنة خمس وعشرين وستمائة من خروج الأنبرور ، ملك الفرنج في البحر من داخل بلاد الفرنج إلى ساحل الشام ، وكانت عساكره قد سبقته ، ونزلوا بالساحل ، وأفسدوا فيما يجاورهم من بلاد المسلمين ، ومضى إليهم ، وهم بمدينة صور ، طائفة من المسلمين يسكنون الجبال المجاورة لمدينة صور وأطاعوهم ، وصاروا معهم ، وقوي طمع الفرنج بموت الملك المعظم عيسى ابن الملك العادل أبي بكر بن أيوب ، صاحب دمشق .

ولما وصل الأنبرور إلى الساحل ، نزل بمدينة عكا ، وكان الملك الكامل - رحمه الله تعالى - ابن الملك العادل صاحب مصر ، قد خرج من الديار المصرية يريد الشام بعد وفاة أخيه المعظم ، وهو نازل بتل العجول ، يريد أن يملك دمشق من الناصر داود ابن أخيه المعظم ، وهو صاحبها يومئذ ، وكان داود لما سمع بقصد عمه الملك الكامل له ، قد أرسل إلى عمه الملك الأشرف صاحب البلاد الجزرية ، يستنجده ، ويطلب منه المساعدة على دفع عمه عنه ، فسار إلى دمشق ، وترددت الرسل بينه وبين أخيه الملك الكامل في الصلح ، فاصطلحا واتفقا ، وسار الملك الأشرف إلى الملك الكامل واجتمع به .

فلما اجتمعا ، ترددت الرسل بينهما وبين الأنبرور ملك الفرنج دفعات كثيرة ، فاستقرت القاعدة على أن يسلموا إليه البيت المقدس ومعه مواضع يسيرة من بلاده ، ويكون باقي البلاد مثل الخليل ، ونابلس ، والغور ، وملطية ، وغير ذلك بيد المسلمين [ ص: 435 ] ولا يسلم إلى الفرنج إلا البيت المقدس والمواضع التي استقرت معه .

وكان سور البيت المقدس خرابا [ قد ] خربه الملك المعظم ، وقد [ ذكرنا ] ذلك ، وتسلم الفرنج البيت المقدس ، واستعظم المسلمون ذلك وأكبروه ، ووجدوا له من الوهن والتألم ما لا يمكن وصفه ، يسر الله فتحه وعوده إلى المسلمين بمنه وكرمه ، آمين .

السابق

|

| من 6

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة