التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
بندار بن الحسين

الشيرازي القدوة شيخ الصوفية أبو الحسين نزيل أرجان . صحب الشبلي ، وحدث عن إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي بحديث واحد .

[ ص: 109 ] وكان ذا أموال فأنفقها وتزهد ، وله معرفة بالكلام والنظر .

قال السلمي : سمعت عبد الواحد بن محمد يقول : سمعت بندار بن الحسين يقول : دخلت على الشبلي ومعي تجارة بأربعين ألف دينار ، فنظر في المرآة ، فقال : المرآة تقول : إن ثم سببا ، قلت : صدقت المرآة ، فحملت إليه ست بدر ثم لزمته حتى حملت إليه جميع مالي ، فنظر مرة في المرآة ، ثم قال : المرآة تقول : ليس ثم سبب ، قلت : صدقت .

قال السلمي : كان بندار عالما بالأصول ، وله رد على ابن خفيف في مسألة الإغانة وغيرها . ومما قيل إن بندارا أنشده :

نوائب الدهر أدبتني وإنما يوعظ الأديب     قد ذقت حلوا وذقت مرا
كذاك عيش الفتى ضروب     ما مر بؤس ولا نعيم
إلا ولي فيهما نصيب

ومن كلامه : لا تخاصم لنفسك ، فإنها ليست لك ، دعها لمالكها يفعل بها ما يريد .

وقال : صحبة أهل البدع تورث الإعراض عن الحق .

قيل توفي بندار سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة