التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
أبو نصر القاضي

هو قاضي القضاة أبو نصر يوسف بن قاضي القضاة عمر بن قاضي القضاة أبي عمر محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حافظ البصرة حماد بن زيد الأزدي المالكي ثم الداوودي البغدادي .

ولد سنة خمس وثلاثمائة . ولي بعد أبيه ، وكان من أجود القضاة ورعا ، حاذقا بالأحكام ، تام [ ص: 78 ] الهيئة ، متفننا ، بارع الأدب ، ثم عزل بعد موت الراضي بالله .

قال ابن حزم : تحول إلى مذهب داود ، وصنف فيه ، وكان من الفصحاء البلغاء ، ولي القضاء وله عشرون سنة ، وكتب بالقضاء إلى نوابه بمصر والشام ، ودام أربع سنين ، ثم صرف بأخيه الحسين ، وهو القائل :

يا محنة الله كفي إن لم تكفي فخفي     ذهبت أطلب بختي
وجدته قد توفي

وهو القائل في رسالة : ولسنا نجعل من تصديره في كتبه ومسائله يقول : ابن المسيب والزهري وربيعة ، كمن تصديره في كتبه يقول : الله ورسوله ، والإجماع ، هيهات .

توفي سنة ست وخمسين وثلاثمائة .
السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة