التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
الخلدي

الشيخ الإمام القدوة المحدث ، شيخ الصوفية أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير بن قاسم ، البغدادي ، كان يسكن محلة الخلد .

[ ص: 559 ] سمع الحارث بن أبي أسامة ، وعلي بن عبد العزيز ، وأبا مسلم الكجي ، وعمر بن حفص السدوسي ، وأبا العباس بن مسروق .

وصحب أبا الحسين النوري ، والجنيد ، وأبا محمد الجريري .

حدث عنه : يوسف القواس ، والحاكم ، وأبو الحسن بن الصلت ، وعبد العزيز الستوري ، والحسين الغضائري ، وابن رزقويه ، وابن الفضل القطان ، وأبو الحسن الحمامي ، وأبو علي بن شاذان .

وقال الخطيب : ثقة . قال إبراهيم بن أحمد الطبري : سمعت الخلدي يقول : مضيت إلى عباس الدوري ، وأنا حدث ، فكتبت عنه مجلسا ، وخرجت ، فلقيني صوفي ، فقال : أيش هذا ؟ فأريته ، فقال : ويحك ، تدع علم الخرق ، وتأخذ علم الورق ! ثم خرق الأوراق ، فدخل كلامه في قلبي ، فلم أعد إلى عباس ووقفت بعرفة ستا وخمسين وقفة .

قلت : ما ذا إلا صوفي جاهل يمزق الأحاديث النبوية ، ويحض على أمر مجهول ، فما أحوجه إلى العلم .

قيل : عجائب بغداد : نكت المرتعش وإشارات الشبلي وحكايات الخلدي .

[ ص: 560 ] قال القواس : سمعت الخلدي يقول : لا توجد لذة المعاملة مع لذة النفس .

وعن الخلدي قال : عندي مائة وثلاثون ديوانا من دواوين القوم .

قلت : توفي سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة في رمضان وله خمس وتسعون سنة . وعندي مجالس من أماليه .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة