التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
ابن فارس

الشيخ الإمام ، المحدث الصالح مسند أصبهان ، أبو محمد عبد الله ابن المحدث جعفر بن أحمد بن فارس الأصبهاني .

سمع من : محمد بن عاصم الثقفي ، ويونس بن حبيب ، وأحمد بن يونس الضبي وهارون بن سليمان ، وأحمد بن عصام ، وإسماعيل سمويه ، ويحيى بن حاتم ، وحذيفة بن غياث ، والكبار ، وتفرد بالرواية عنهم .

وقارب المائة ، وكان من الثقات العباد .

حدث عنه : أبو عبد الله بن منده ، وأبو ذر بن الطبراني ، وأبو بكر بن أبي علي الذكواني ، وأبو بكر بن فورك ، وابن مردويه ، والحسين بن إبراهيم الجمال ، ومحمد بن علي بن مصعب ، وغلام محسن أحمد بن يزداد ، وأبو نعيم الحافظ ، وانتهى إليه علو الإسناد .

مولده في سنة ثمان وأربعين .

[ ص: 554 ] وقال أبو بكر بن المقرئ : رأيته يحدث بمكة في أيام المفضل بن محمد الجندي .

وقال ابن منده : كان شيوخ الدنيا خمسة : ابن فارس بأصبهان ، والأصم بنيسابور ، وابن الأعرابي بمكة ، وخيثمة بأطرابلس ، وإسماعيل الصفار ببغداد .

قال ابن مردويه وعبد الله بن أحمد السوذرجاني في " تاريخهما " : كان ثقة .

وقال أبو الشيخ : حكى أبو جعفر الخياط لنا ، قال : حضرت موت عبد الله بن جعفر ، وكنا جلوسا عنده ، فقال : هذا ملك الموت قد جاء ، وقال بالفارسية : اقبض روحي كما تقبض روح رجل يقول تسعين سنة : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .

قال أبو الشيخ : رأيت عبد الله بن جعفر في النوم ، فقلت : ما فعل الله بك ؟ قال : غفر لي ، وأنزلني منازل الأنبياء .

قال : وتوفي في شوال سنة ست وأربعين وثلاثمائة .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة