التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة

مسألة: الجزء التاسع
[ ص: 237 ] ( 552 )

ثم دخلت سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة

ذكر الزلازل بالشام

في هذه السنة في رجب ، كان بالشام زلازل كثيرة قوية خربت كثيرا من البلاد ، وهلك فيها ما لا يحصى كثرة ، فخرب منها بالمرة حماة ، وشيزر ، وكفرطاب ، والمعرة ، وأفامية ، وحصن الأكراد ، وعرقة ، واللاذقية ، وطرابلس ، وأنطاكية .

وأما ما لم يكثر فيه الخراب ولكن خرب أكثره فجميع الشام ، ، وتهدمت أسوار البلاد والقلاع ، فقام نور الدين محمود في ذلك المقام المرضي ، وخاف على بلاد الإسلام من الفرنج حيث خربت الأسوار ، فجمع عساكره وأقام بأطراف بلاده يغير على بلاد الفرنج ويعمل الأسوار في سائر البلاد ، فلم يزل كذلك حتى فرغ من جميع أسوار البلاد .

وأما كثرة القتلى ، فيكفي فيه أن معلما كان بالمدينة ، وهي مدينة حماة ، ذكر أنه فارق المكتب لمهم عرض له فجاءت الزلزلة فخربت البلد ، وسقط المكتب على الصبيان جميعهم . قال المعلم : فلم يأت أحد يسأل عن صبي كان له .

السابق

|

| من 11

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة