التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

مسألة: الجزء الثاني
[ ص: 64 ] 5

الأحداث في السنة الخامسة من الهجرة

فيها تزوج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زينب بنت جحش ، وهي ابنة عمته ، كان زوجها مولاه زيد بن حارثة ، وكان يقال له : زيد بن محمد . فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يريده وعلى الباب ستر من شعر ، فرفعته الريح فرآها وهي حاسرة ، فأعجبته وكرهت إلى زيد ، فلم يستطع أن يقربها ، فجاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره ، فقال : أرابك فيها شيء ؟ قال : لا والله . فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم : أمسك عليك زوجك واتق الله . ففارقها زيد وحلت ، وأنزل الوحي على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : من يبشر زينب أن الله قد زوجنيها ؟ وقرأ عليهم قوله - تعالى : وإذ تقول للذي أنعم الله عليه الآية ، فكانت زينب تفخر على نسائه وتقول : زوجكن أهلوكن ، وزوجني الله من السماء .

وفيها كانت غزوة دومة الجندل في ربيع الأول ، وسببها أنه بلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - أن بها جمعا من المشركين ، فغزاهم ، فلم يلق كيدا ، وخلف على المدينة سباع بن عرفطة الغفاري ، وغنم المسلمون إبلا وغنما وجدت لهم .

وماتت أم سعد بن عبادة ، وسعد مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذه الغزاة .

وفيها وادع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عيينة بن حصن الفزاري أن يرعى بتغلمين وما والاها .

[ ص: 65 ] ( عيينة بضم العين ، تصغير عين ) .

السابق

|

| من 3

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة