التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة

مسألة: الجزء التاسع
[ ص: 15 ] ( 523 )

ثم دخلت سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة

ذكر قدوم السلطان محمود إلى بغداذ

في هذه السنة قدم السلطان محمود بغداذ بعد عوده من عند عمه السلطان سنجر ، ليصلح حاله مع الخليفة المسترشد بالله ، فتأخر دبيس عن السلطان ، ثم دخل بغداذ ، ونزل بدار السلطان ، واسترضى عنه الخليفة ، فامتنع الخليفة من الإجابة إلى أن يولى دبيس شيئا من البلاد ، وبذل له مائة ألف دينار لذلك .

وعلم أتابك زنكي أن السلطان يريد أن يولي دبيسا الموصل ، فبذل مائة ألف دينار ، وحضر بنفسه إلى خدمة السلطان ، فلم يشعر به إلا وهو عند الستر ، وحمل معه الهدايا الجليلة ، فأقام عند السلطان ثلاثة أيام ، وخلع عليه ، وأعاده إلى الموصل .

وخرج السلطان يتصيد ، فعمل له شيخ المزرفة دعوة عظيمة امتار منها جميع عسكر السلطان ، وأدخله إلى حمام في داره ، وجعل فيه عوض الماء ماء الورد ، فأقام السلطان إلى ربع جمادى الآخرة ، وسار عنها إلى همذان ، وجعل بهروز على شحنكية بغداذ ، وسلمت إليه الحلة أيضا .

السابق

|

| من 6

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة