التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة إحدى وعشرين وخمسمائة

مسألة: الجزء التاسع
[ ص: 5 ] 521

ثم دخلت سنة إحدى وعشرين وخمسمائة

ذكر ولاية الشهيد أتابك زنكي شحنكية العراق

في هذه السنة في ربيع الآخر ، أسند السلطان محمود شحنكية العراق إلى عماد الدين زنكي بن آقسنقر .

وكان سبب ذلك : أن عماد الدين لما أصعد من واسط في التجمل والجمع الذي ذكرناه ، وقام في حفظ واسط والبصرة وتلك النواحي القيام الذي عجز غيره عنه ، عظم في صدر السلطان وصدور أمرائه ، فلما عزم السلطان على المسير عن بغداذ نظر فيمن يصلح أن يلي شحنكية العراق ويأمن معه من الخليفة ، فاعتبر أمراءه وأعيان دولته ، فلم ير فيهم من يقوم في هذا الأمر مقام عماد الدين ، فاستشار في ذلك فكل أشار به وقالوا :

لا نقدر على رقع هذا الخرق ، وإعادة ناموس هذه الولاية ، ولا تقوى نفس أحد على ركوب هذا الخطر غير عماد الدين زنكي .

فوافق ما عنده ، فأسند إليه الولاية ، وفوضها [ إليه ] مضافة إلى ما له من الأقطاع ، وسار عن بغداذ وقد اطمأن قلبه من جهة العراق ، فكان الأمر كما ظن .

السابق

|

| من 4

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة