التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة خمسمائة

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 531 ] 500

ثم دخلت سنة خمسمائة

ذكر وفاة يوسف بن تاشفين وملك ابنه علي

في هذه السنة توفي أمير المسلمين يوسف بن تاشفين ، ملك الغرب والأندلس ، وكان حسن السيرة ، خيرا ، عادلا ، يميل إلى أهل الدين والعلم ، ويكرمهم ، ويصدر عن رأيهم ، ولما ملك الأندلس ، على ما ذكرناه ، جمع الفقهاء وأحسن إليهم ، فقالوا له : ينبغي أن تكون ولايتك من الخليفة لتجب طاعتك على الكوفة ، فأرسل إلى الخليفة المستظهر بالله ، أمير المؤمنين ، رسولا ومعه هدية كثيرة ، وكتب معه كتابا يذكر ما فتح الله من بلاد الفرنج ، وما اعتمده من نصرة الإسلام ، ويطلب تقليدا بولاية البلاد ، فكتب له تقليد من ديوان الخليفة بما أراد ، ولقب أمير المسلمين ، وسيرت إليه الخلع ، فسر بذلك سرورا كثيرا ، وهو الذي بنى مدينة مراكش للمرابطين ، وبقي على ملكه إلى سنة خمسمائة ، فتوفي وملك بعده البلاد ولده علي بن يوسف ، وتلقب أيضا أمير المسلمين ، فازداد في إكرام العلماء والوقوف عند إشارتهم ، وكان إذا وعظه أحدهم خشع عند استماع الموعظة ، ولان قلبه لها ، وظهر ذلك عليه .

وكان يوسف بن تاشفين حليما ، كريما ، دينا ، خيرا ، يحب أهل العلم والدين ، ويحكمهم في بلاده ، وكان يحب العفو والصفح عن الذنوب العظام ، فمن ذلك أن ثلاثة نفر اجتمعوا ، فتمنى أحدهم ألف دينار يتجر بها ، وتمنى الآخر عملا يعمل فيه لأمير المسلمين ، وتمنى الآخر زوجته النفزاوية ، وكانت من أحسن النساء ، ولها الحكم في بلاده ، فبلغه الخبر ، فأحضرهم ، وأعطى متمني المال ألف دينار ، واستعمل الآخر ، [ ص: 532 ] وقال للذي تمنى زوجته : يا جاهل ! ما حملك على هذا الذي لا تصل إليه ؟ ثم أرسله إليها ، فتركته في خيمة ثلاثة أيام تحمل إليه في كل يوم طعاما واحدا ، ثم أحضرته وقالت له : ما أكلت هذه الأيام ؟ قال : طعاما واحدا ، فقالت : كل النساء شيء واحد ، وأمرت له بمال وكسوة وأطلقته .

السابق

|

| من 12

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة