التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة سبعين وأربعمائة

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 265 ] 470

ثم دخلت سنة سبعين وأربعمائة .

ذكر عدة حوادث .

في هذه السنة ولد مؤيد الملك بن نظام الملك إلى بغداذ من العسكر .

وفيها اصطلح تميم بن المعز بن باديس ، صاحب إفريقية . مع الناصر بن علناس ، وهو من بني حماد عم جده ، وزوجه تميم ابنته بلارة ، وسيرها إليه من المهدية في عسكر ، وأصحبها من الحلي والجهاز ما لا يحد وحمل الناصر ثلاثين ألف دينار ، فأخذ منها تميم دينارا واحدا ورد الباقي .

وفيها استعمل تميم ابنه مقلدا على مدينة طرابلس الغرب .

وكان ببغداذ ، في هذه السنة فتنة بين أهل سوق المدرسة وسوق الثلاثاء بسبب الاعتقاد ، فنهب بعضهم بعضا ، وكان مؤيد الملك بن نظام الملك ببغداد بالدار التي عند المدرسة ، فأرسل إلى العميد والشحنة فحضرا ومعهما الجند فضربوا الناس ، فقتل بينهم جماعة وانفصلوا .

[ الوفيات ]

وفي هذه السنة ، في ربيع الأول ، توفي القاضي أبو عبد الله محمد بن محمد ( بن محمد ) بن البيضاوي الفقيه الشافعي ، وكان القاضي أبو الطيب الطبري جده لأمه .

[ ص: 266 ] وفيها توفي أحمد بن محمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن النقور أبو الحسين البزاز في رجب ، وكان مكثرا من الحديث ، ثقة في الرواية ، وأحمد بن عبد الملك بن علي أبو صالح المؤذن النيسابوري ، كان يعظ ويؤذن ، وكان كثير الرواية - حافظا ، ومولده سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة ، وعبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن منده الأصبهاني أبو القاسم بن أبي عبد الله الحافظ ، له تصانيف كثيرة ، منها : تاريخ أصبهان ، وله طائفة ينتمون إليه في الاعتقاد من أهل أصبهان ، يقال لهم العبد رحمانية .

وفي شوال منها توفيت ابنة نظام الملك ، زوجة عميد الدولة بن جهير ، نفساء بولد مات من يومه ، ودفن بدار الخلافة ، ولم تجر بذلك عادة لأحد ، فعل ذلك إكراما لأبيها ، وجلس الوزير فخر الدولة بن جهير ، وابنه عميد الدولة زوجها ، للعزاء في دار باب العامة ثلاثة أيام .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة