التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ثلاث وستين وأربعمائة

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 221 ] 463

ثم دخلت سنة ثلاث وستين وأربعمائة .

ذكر الخطبة للقائم بأمر الله والسلطان بحلب .

في هذه السنة خطب محمود بن صالح بن مرداس بحلب لأمير المؤمنين القائم بأمر الله ، وللسلطان ألب أرسلان .

وسبب ذلك أنه رأى إقبال دولة السلطان وقوتها ، وانتشار دعوتها ، فجمع أهل حلب وقال : هذه دولة جديدة ، ومملكة شديدة ، ونحن تحت الخوف منهم ، وهم يستحلون دماءكم لأجل مذاهبكم ، والرأي أن نقيم الخطبة قبل أن يأتي وقت لا ينفعنا فيه قول ولا بذل ، فأجاب المشايخ [ إلى ] ذلك ولبس المؤذنون السواد ، وخطبوا للقائم بأمر الله والسلطان ، فأخذت العامة حصر الجامع ، وقالوا : هذه حصر علي بن أبي طالب ، فليأت أبو بكر بحصر يصلي عليها بالناس .

وأرسل الخليفة إلى محمود الخلع مع نقيب النقباء طراد بن محمد الزينبي ، فلبسها ، ومدحه ابن سنان الخفاجي ، وأبو الفتيان بن حيوس .

وقال أبو عبد الله بن عطية يمدح القائم بأمر الله ، ويذكر الخطبة بحلب ومكة والمدينة :


كم طائع لك لم تجلب عليه ، ولم تعرف لطاعته غير التقى سببا     هذا البشير بإذعان الحجاز
، وذا داعي دمشق وذا المبعوث من حلبا



السابق

|

| من 5

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة