التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة خمسين وأربعمائة

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 152 ] 450

ثم دخلت سنة خمسين وأربعمائة

ذكر مفارقة إبراهيم ينال الموصل واستيلاء البساسيري عليها وأخذها منه

في هذه السنة فارق إبراهيم ينال الموصل نحو بلاد الجبل ، فنسب السلطان طغرلبك رحيله إلى العصيان ، فأرسل إليه رسولا يستدعيه وصحبته الفرجية التي خلعها عليه الخليفة ، وكتب الخليفة إليه أيضا كتابا في المعنى ، فرجع إبراهيم إلى السلطان ، وهو ببغداذ ، فخرج الوزير الكندري لاستقباله ، وأرسل الخليفة إليه الخلع .

ولما فارق إبراهيم الموصل قصدها البساسيري وقريش بن بدران ، وحاصراها ، فملكا البلد ليومه ، وبقيت القلعة ، وبها الخازن وأردم وجماعة من العسكر ، فحاصراها أربعة أشهر حتى أكل من فيها دوابهم ، فخاطب ابن موسك صاحب إربل قريشا حتى أمنهم فخرجوا ، فهدم البساسيري القلعة ، وعفى أثرها .

وكان السلطان قد فرق عسكره في النوروز ، وبقي جريدة في ألفي فارس حين بلغه الخبر ، فسار إلى الموصل فلم يجد بها أحدا ، وكان قريش والبساسيري قد فارقاها ، فسار السلطان إلى نصيبين ليتتبع آثارهم ويخرجهم من البلاد ، ففارقه أخوه إبراهيم ينال ، وسار نحو همذان ، فوصلها في السادس والعشرين من رمضان سنة خمسين [ وأربعمائة ] ، وكان قد قيل : إن المصريين كاتبوه ، والبساسيري قد استماله وأطمعه في السلطنة والبلاد ، فلما عاد إلى همذان سار السلطان في أثره .

السابق

|

| من 5

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة