التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ثمان وأربعين وأربعمائة

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 133 ] 448

ثم دخلت سنة ثمان وأربعين وأربعمائة

ذكر نكاح الخليفة ابنة داود أخي طغرلبك

في هذه السنة في المحرم جلس أمير المؤمنين القائم بأمر الله جلوسا عاما ، وحضر عميد الملك الكندري ، وزير طغرلبك ، وجماعة من الأمراء ، منهم : أبو علي ابن الملك أبي كاليجار ، وهزارسب بن بنكير بن عياض الكردي ، وابن أبي الشوك ، وغيرهم من الأمراء الأتراك من عسكر طغرلبك .

وقام عميد الملك ، وزير طغرلبك ، وبيده دبوس ، ثم خطب رئيس الرؤساء ، وعقد العقد على أرسلان خاتون ، واسمها خديجة ابنة داود أخي السلطان طغرلبك ، وقبل الخليفة بنفسه النكاح ، وحضر العقد نقيب النقباء أبو علي بن أبي تمام ، وعدنان بن الشريف الرضي ، نقيب العلويين ، وأقضى القضاة الماوردي ، وغيرهم ، وأهديت خاتون إلى الخليفة في هذه السنة أيضا في شعبان ، وكانت والدة الخليفة قد سارت ليلا وتسلمتها وأحضرتها إلى الدار .

السابق

|

| من 10

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة