التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 56 ] 438

ثم دخلت سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة

ذكر ملك مهلهل قرمسين والدينور

في هذه السنة ملك مهلهل بن محمد بن عناز مدينة قرمسين والدينور‏ .

وسبب ذلك أن إبراهيم ينال كان قد استعمل عند عوده من حلوان على قرمسين بدر بن طاهر بن هلال ، فلما ملك مهلهل بعد موت أخيه أبي الشوك سار إلى مايدشت ، ونزل ( بها ، ثم توجه نحو قرمسين ، فانصرف عنها بدر ، فملكها ) مهلهل ، وسير ابنه محمدا إلى الدينور وبها عساكر ينال ، فاقتتلوا ، فقتل بين الفريقين جماعة ، وانهزم أصحاب ينال ، وملك محمد البلد‏ .

ذكر اتصال سعدي بن أبي الشوك بإبراهيم ينال وما كان منه

في هذه السنة في شهر ربيع الأول فارق سعدي بن أبي الشوك عمه مهلهلا ، ولحق بإبراهيم ينال فصار معه .

وسبب ذلك أن عمه تزوج أمه وأهمل جانبه واحتقره ، وكذلك أيضا قصر في مراعاة الأكراد الشاذنجان ، فراسل سعدي إبراهيم ينال في اللحاق به ، فأذن له في ذلك ، ووعده أن يملكه ما كان لأبيه ، فسار إليه في جماعة من الأكراد الشاذنجان ، فقوي بهم ، فأكرمه ينال ، وضم إليه جمعا من الغز ، وسيره إلى حلوان فملكها ، [ ص: 57 ] ( وخطب فيها لإبراهيم ينال في شهر ربيع الأول ، وأقام بها أياما ، ورجع إلى مايدشت ، فسار عمه مهلهل إلى حلوان فملكها ) ، وقطع منها خطبة ينال‏ .

فلما سمع سعدي بذلك سار إلى حلوان ، ففارقها عمه مهلهل إلى ناحية بلوطة ، وملك سعدي حلوان وسار إلى عمه سرخاب فكبسه ونهب ما كان معه ، وسير جمعا إلى البندنيجين ، فاستولوا عليها وقبضوا على نائب سرخاب بها ، ونهبوا بعضها ، وانهزم سرخاب فصعد إلى قلعة دزديلوية ، ثم عاد سعدي إلى قرمسين ، فسير عمه مهلهل ابنه بدرا إلى حلوان فملكها ، فجمع سعدي وأكثر وعاد إلى حلوان ، ففارقها من كان بها من أصحاب عمه إلا من كان بالقلعة ، وملكها سعدي ، وكان قد صحبه كثير من الغز ، فسار بهم منها إلى عمه مهلهل ، وترك بها من يحفظها‏ ، فلما علم عمه بقربه منه سار بين يديه إلى قلعة تيرانشاه بقرب شهرزور ، فاحتمى بها ، وملك الغز كثيرا من النواحي والمواشي ، وغنموا كثيرا من الأموال والدواب‏ .

فلما رأى سعدي تحصن عمه منه خاف على من خلفه بحلوان ، فعاد عازما على محاصرة القلعة فمضى وحصرها ، وقاتله من بها من أصحاب عمه ، ونهب الغز حلوان وفتكوا فيها وافتضوا الأبكار ، وأحرقوا المساكن ، وتفرق الناس ، وفعلوا في تلك النواحي جميعها أقبح فعل .

ولما سمع أصحاب الملك أبي كاليجار ووزيره هذه الأخبار ندبوا العساكر إلى الخروج إلى مهلهل ومساعدته على ابن أخيه ، ودفعه عن هذه الأعمال ، فلم يفعلوا‏ .

ثم إن سعدي أقطع أبا الفتح بن ورام البندنيجين واتفقا ، واجتمعا على قصد عمه سرخاب بن محمد بن عناز وحصره بقلعة دزديلوية ، فسارا فيمن معهما من العساكر ، فلما قاربوا القلعة دخلوا في مضيق هناك من غير أن يجعلوا لهم طليعة ، طمعا فيه وإدلالا بقوتهم ، وكان سرخاب قد جعل على رأس الجبل على فم المضيق جمعا من الأكراد ، فلما دخلوا المضيق لقيهم سرخاب ، وكان قد نزل من القلعة [ ص: 58 ] فاقتتلوا ، وعادوا ليخرجوا من المضيق فتقطرت بهم خيلهم ، فسقطوا عنها ورماهم الأكراد الذين على الجبل ، فوهنوا ، وأسر سعدي وأبو الفتح بن ورام وغيرهما من الرءوس ، وتفرق الغز والأكراد من تلك النواحي ، بعد أن كانوا قد توطنوها وملكوها‏ .

ذكر حصار طغرلبك أصبهان

في هذه السنة حصر طغرلبك مدينة أصبهان ، وبها صاحبها أبو منصور فرامرز بن علاء الدولة ، فضيق عليه ، ولم يظفر من البلد بطائل ، ثم اصطلحوا على مال يحمله فرامرز بن علاء الدولة لطغرلبك ، وخطب له بأصبهان وأعمالها‏ .

ذكر عدةا حوادث

في هذه السنة خرج من الترك من بلد التبت خلق لا يحصون كثرة ، فراسلوا أرسلان خان صاحب بلاساغون ، يشكرونه على حسن سيرته في رعيته ، ولم يكن منهم تعرض إلى مملكته ، ولكنهم أقاموا بها ، وراسلهم ودعاهم إلى الإسلام ، فلم يجيبوا ، ولم ينفروا منه‏ .

وفيها توفي أبو الحسن الخيشي النحوي ( في ذي الحجة ) وله نيف وتسعون سنة .

[ ص: 59 ] وفيها انحدر علاء الدين أبو الغنائم ابن الوزير ذي السعادات إلى البطائح ، وحصرها وبها صاحبها أبو نصر بن الهيثم ، وضيق عليه ، واجتمع مع جمع كثير‏ .

[ الوفيات ]

وفيها في ذي القعدة توفي عبد الله بن يوسف أبو محمد الجويني ، والد إمام الحرمين أبي المعالي ، وكان إماما في الشافعية ، تفقه على أبي الطيب سهل بن محمد الصعلوكي ، وكان عالما بالأدب وغيره من العلوم ، ( وهو من بني سنبس ، بطن من طيئ ) .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة