التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة تسع عشرة وأربعمائة

مسألة: الجزء السابع
[ ص: 705 ] 419

ثم دخلت سنة تسع عشرة وأربعمائة

ذكر الحرب بين بدران وعسكر نصر الدولة .

في هذه السنة ، في جمادى الأولى ، سار بدران بن المقلد العقيلي في جمع من العرب إلى نصيبين وحصرها ، وكانت لنصر الدولة بن مروان ، فخرج إليه عسكر نصر الدولة الذين بها ، وقاتلوه ، فهزمهم ، واستظهر عليهم ، وقتل جماعة من أهل نصيبين والعسكر ، فسير نصر الدولة عسكرا آخر نجدة لمن بنصيبين ، فأرسل إليهم بدران عسكرا ، فلقوهم ، فقاتلوهم وهزموهم ، وقتلوا أكثرهم . فأزعج ذلك ابن مروان ، وأقلقه فسير عسكرا آخر ثلاثة آلاف فارس ، فدخلوا نصيبين ، واجتمعوا بمن فيها ، وخرجوا إلى بدران فاقتتلوا فانهزم بدران ومن معه بعد قتال شديد ، وقت الظهر ، وتبعهم عسكر ابن مروان .

ثم عطف عليهم بدران وأصحابه ، فلم يثبتوا له ، فأكثر فيهم القتل والأسر ، وغنم الأموال ، فعاد عسكر ابن مروان مفلولين ، فدخلوا نصيبين ، فاجتمعوا بها واقتتلوا مرة أخرى ، وكانوا على السواء ، ثم سمع بدران بأن أخاه قرواشا قد وصل إلى الموصل فرحل خوفا منه لأنهما كانا مختلفين .

السابق

|

| من 7

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة