التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ذكر ملك طهمورث

مسألة: الجزء الأول
[ ص: 57 ] ذكر ملك طهمورث

زعمت الفرس أنه ملك بعد موت أوشهنج طهمورث بن ويونجهان ، يعني خير أهل الأرض ، ابن حبايداد بن أوشهنج ، وقيل في نسبه غير ذلك .

وزعم الفرس أيضا أنه ملك الأقاليم السبعة وعقد على رأسه تاجا ، وكان محمودا في ملكه مشفقا على رعيته ، وأنه ابتنى سابور من فارس ونزلها وتنقل في البلدان ، وأنه وثب بإبليس حتى ركبه فطاف عليه في أداني الأرض ، وأقاصيها ، وأفزعه ومردته حتى تفرقوا ، وكان أول من اتخذ الصوف ، والشعر للبس ، والفرش وأول من اتخذ زينة الملوك من الخيل ، والبغال ، والحمير ، وأمر باتخاذ الكلاب فحفظ المواشي وغيرها ، وأخذ الجوارح للصيد ، وكتب بالفارسية ، وأن بيوراسب ظهر في أول سنة من ملكه ودعا إلى ملة الصابئين .

كذا قال أبو جعفر ، وغيره من العلماء : إنه ركب إبليس وطاف عليه ، والعهدة عليهم ، وإنما نحن نقلنا ما قالوه .

قال ابن الكلبي : أول ملوك الأرض من بابل طهمورث ، وكان لله مطيعا ، وكان ملكه أربعين سنة ، وهو أول من كتب بالفارسية ، وفي أيامه عبدت الأصنام ، وأول ما عرف الصوم في ملكه . وسببه أن قوما فقراء تعذر عليهم القوت فأمسكوا نهارا ، وأكلوا ليلا ما يمسك رمقهم ، ثم اعتقدوه تقربا إلى الله وجاءت الشرائع به .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة