التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة تسع وخمسين وثلاثمائة

مسألة: الجزء السابع
[ ص: 290 ] 359

ثم دخلت سنة تسع وخمسين وثلاثمائة

ذكر ملك الروم مدينة أنطاكية

في هذه السنة ، في المحرم ، ملك الروم مدينة أنطاكية .

وسبب ذلك أنهم حصروا حصنا بالقرب من أنطاكية يقال له حصن لوقا ، وأنهم وافقوا أهله ، وهم نصارى ، على أن يرتحلوا منه إلى أنطاكية ، ويظهروا أنهم إنما انتقلوا منه خوفا من الروم ، فإذا صاروا بأنطاكية أعانوهم على فتحها ، وانصرف الروم عنهم بعد موافقتهم على ذلك ، وانتقل أهل الحصن ونزلوا بأنطاكية بالقرب من الجبل الذي بها .

فلما كان انتقالهم بشهرين وافى الروم مع أخي نقفور الملك ، وكانوا نحو أربعين ألف رجل ، فأحاطوا بسور أنطاكية ، ( وصعدوا الجبل إلى الناحية التي بها أهل حصن لوقا ) ، فلما رآهم أهل البلد قد ملكوا تلك الناحية طرحوا أنفسهم من السور ، وملك الروم البلد ، ووضعوا في أهله السيف ، ثم أخرجوا المشايخ ، والعجائز ، والأطفال من البلد ، وقالوا لهم : اذهبوا حيث شئتم ، فأخذوا الشباب من الرجال ، والنساء والصبيان ، والصبايا ، فحملوهم إلى بلاد الروم سبيا ، وكانوا يزيدون على ألف إنسان ، وكان حصرهم له في ذي الحجة .

السابق

|

| من 10

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة