التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ثمانين ومائتين

مسألة: الجزء السادس
[ ص: 475 ] 280

ثم دخلت سنة ثمانين ومائتين

ذكر حبس عبد الله بن المهتدي

في هذه السنة أخذ المعتضد عبد الله بن المهتدي ، ومحمد بن الحسين المعروف بشيلمة ، وكان شيلمة هذا مع صاحب الزنج إلى آخر أيامه ، ثم لحق بالموفق في الأمان ، فأمنه .

وكان سبب أخذه إياه أن بعض المستأمنة سعى به إلى المعتضد ، وأنه يدعو لرجل لا يعرف اسمه ، وأنه قد أفسد جماعة من الجند وغيرهم ، فأخذه المعتضد فقرره ، فلم يقر بشيء وقال : لو كان الرجل تحت قدمي ما رفعتهما عنه ! فأمر به فشد على خشبة من خشب الخيم ، ثم أوقدت نار عظيمة ، وأدير على النار حتى تقطع جلده ، ثم ضربت عنقه ، وصلب عند الجسر ، وحبس عبد الله بن المهتدي إلى أن علم براءته ، وأطلقه .

وكان المعتضد قال لشيلمة : بلغني أنك تدعو إلى ابن المهتدي ؟ فقال : المشهور عني أنني أتولى آل أبي طالب .

السابق

|

| من 4

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة