التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة تسع وسبعين ومائتين

مسألة: الجزء السادس
[ ص: 467 ] 279

ثم دخلت سنة تسع وسبعين ومائتين

ذكر خلع جعفر بن المعتمد ، وولاية المعتضد

في هذه السنة ، في المحرم خرج المعتمد على الله ، وجلس للقواد ، والقضاة ، ووجوه الناس ، وأعلمهم أنه خلع ابنه المفوض إلى الله جعفرا من ولاية العهد ، وجعل ولاية العهد للمعتضد بالله أبي العباس أحمد بن الموفق ، وشهدوا على المفوض أنه قد تبرأ من العهد ، واسقط اسمه من السكة ، والخطبة ، والطراز ، وغير ذلك ، وخطب للمعتضد ، وكان يوما مشهودا . فقال يحيى بن علي يهنئ المعتضد :


ليهنك عقد أنت فيه المقدم حباك به رب بفضلك أعلم     فإن كنت قد أصبحت والي عهدنا
فأنت غدا فينا الإمام المعظم     ولا زال من ولاك فينا مبلغا مناه
، ومن عاداك يشجى ويرغم     وكان عمود الدين فيه تأود
فعاد بهذا العهد وهو مقوم

[ ص: 468 ]     وأصبح وجه الملك جذلان ضاحكا
يضيء لنا منه الذي كان يظلم     فدونك فاشدد عقد ما حويته
فإنك دون الناس فيه المحكم



وفيها نودي بمدينة السلام أن لا يقعد على الطريق ولا في المسجد الجامع قاض ، ولا منجم ، ولا زاجر ، وحلف الوراقون أن لا يبيعوا كتب الكلام والجدل ، والفلسفة .

وفيها قبض على جراد كاتب أبي الصقر إسماعيل بن بلبل .

وفيها انصرف أبو طلحة منصور بن مسلم من شهرزور ، وكانت له ، فقبض عليه .

السابق

|

| من 7

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة