التاريخ والتراجم

حلية الأولياء وطبقات الأصفياء

الإمام الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني

دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

مسألة:


حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا الحسن بن حباش ، ثنا محمد بن يزيد الرفاعي ، ثنا داود بن يمان ، عن أبيه ، قال : قال سفيان الثوري للمهدي : كم أنفقت في حجتك ؟ قال :ما أدري ، قال : لكن - عمر بن الخطاب يدري ، أنفق ستة عشر دينارا ، فاستكثرها .

حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ، وسليمان بن أحمد ، قالا : ثنا أحمد بن علي الأبار ، ثنا الحسن بن شجاع ، قال : قال أبو نعيم : قدم المهدي مكة وسفيان الثوري بمكة ، فدعاه فقال له سفيان : احذر هذا - كاتبا كان يعقبه - قال :وقال سفيان : اتق الله واعلم أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه حج فأنفق ستة عشر دينارا ، قال : وحدثه بحديث أيمن ، فقال : حدثني أبو عمران ، ولم يذكر أيمن ، فقيل له : كيف لم تذكر أيمن ؟ قال : لعله يدعوه فيفزع الرجل .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا سفيان بن عيينة ، قال : قال سفيان الثوري : دخلت على المهدي ، فرأيت ما قد هيأه للحج ، فقلت : ما هذا ! حج - عمر بن الخطاب فأنفق ستة عشر دينارا !

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ، ثنا أبو عمير ، ثنا الفريابي ، عن سفيان ، قال : دخلت على المهدي ، فقلت : بلغني أن عمر بن الخطاب أنفق في حجته اثني عشر دينارا ، وأنت فيما أنت فيه ! قال : فغضب ، وقال : تريد أن أكون مثل الذي أنت فيه ؟ قال : فقلت : فإن لم تكن في مثل ما أنا فيه ففي دون ما أنت فيه ، فقال لي : يا أبا عبد الله ، قد جاءتنا كتبك فأنفذتها ، قال : قلت له : ما كتبت إليك شيئا قط .

حدثنا الخضر بن السري ، ثنا عبد الله بن محمد بن عبد الكريم ، ثنا الفضل [ ص: 378 ] بن محمد البيهقي ، قال : سمعت أبا هشام الرفاعي ، يقول : سمعت داود بن يحيى بن يمان ، يقول : سمعت أبي يقول : سمعت سفيان الثوري ، يقول : قال لي المهدي : أبا عبد الله ، اصحبني حتى أسير فيكم سيرة العمرين ، قال : قلت : أما وهؤلاء جلساؤك فلا ، قال : فإنك تكتب إلينا في حوائجك فنقضيها ! قال سفيان : والله ما كتبت إليك كتابا قط .

قال : وقال لي سفيان : إن اقتصرت على خبزك وبقلك لم يستعبدك هؤلاء .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة