التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة إحدى عشرة ومائتين

مسألة: الجزء الخامس
[ ص: 550 ] 211

ثم دخلت سنة إحدى عشرة ومائتين

وفي هذه السنة أدخل عبيد الله بن السري بغداذ ، وأنزل مدينة المنصور ، وأقام ابن طاهر بمصر واليا عليها وعلى الشام والجزيرة ، وقال للمأمون بعض إخوته : إن عبد الله بن طاهر يميل إلى ولد علي بن أبي طالب ، وكذا كان أبوه قبله . فأنكر المأمون ذلك ، فعاوده أخوه ، فوضع المأمون رجلا قال له : امش في هيئة القراء والنساك إلى مصر ، فادع جماعة من كبرائها إلى القاسم بن إبراهيم بن طباطبا ، ثم صر إلى عبد الله بن طاهر فادعه إليه ، واذكر له مناقبه ، ورغبه فيه ، وابحث عن باطنه ، وأتني بما تسمع .

ففعل الرجل ذلك ، فاستجاب له جماعة من أعيانه ، فقعد بباب عبد الله بن طاهر ، فلما ركب قام إليه فأعطاه رقعة ، فلما عاد إلى منزله أحضره قال : قد فهمت ما في رقعتك ، فهات ما عندك ! فقال : ولي أمانك ؟ قال : نعم ! فدعاه إلى القاسم ، وذكر فضله وزهده وعلمه .

فقال عبد الله : أتنصفني ؟ قال : نعم ! قال : هل يجب شكر الله على العباد ؟ قال : نعم . قال : فتجيء إلي وأنا في هذه الحال لي خاتم في المشرق جائز ، وخاتم في المغرب جائز ، وفيما بينهما أمري مطاع ، ثم ما ألتفت عن يميني ولا شمالي ، وورائي وأمامي إلا رأيت نعمة لرجل أنعمها علي ، ومنة ختم بها رقبتي ، ويدا لائحة بيضاء ابتدأني بها تفضلا وكرما ، تدعوني إلى أن أكفر بهذه النعم وهذا الإحسان ، وتقول : اغدر بمن كان أولى لهذا وأحرى ، واسع ( في إزالة خيط عنقه ) ، وسفك دمه ، تراك لو دعوتني إلى الجنة عيانا أكان الله يحب أن أغدر به ، وأكفر إحسانه ، وأنكث بيعته ؟

فسكت الرجل ، فقال له عبد الله : ما أخاف عليك إلا نفسك ، فارحل عن هذا البلد ، فإن السلطان الأعظم إن بلغه ذلك كنت الجاني على نفسك ونفس غيرك .

[ ص: 551 ] فلما أيس منه جاء إلى المأمون فأخبره ، فاستبشر وقال : ذلك غرس يدي ، وإلف أدبي ، وترب تلقيحي . ولم يظهر ذلك ، ولا علمه ابن طاهر إلا بعد موت المأمون ، وكان هذا القائل للمأمون المعتصم ، فإنه كان منحرفا عن عبد الله .

السابق

|

| من 4

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة