التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة عشر ومائتين

مسألة: الجزء الخامس
[ ص: 541 ] 210

ثم دخلت سنة عشر ومائتين

ذكر ظفر المأمون بابن عائشة

وفيها ظفر المأمون بإبراهيم بن محمد بن عبد الوهاب بن إبراهيم ، الإمام المعروف بابن عائشة ، ومحمد بن إبراهيم الإفريقي ، ومالك بن شاهي ، ومن كان معهم ممن كان يسعى في البيعة لإبراهيم بن المهدي .

وكان الذي أطلعه عليهم وعلى صنيعهم عمران القطربلي ، وكانوا ( اتعدوا أن ) يقطعوا الجسر إذا خرج الجند يتلقون نصر بن شبث ، ( فنم عليهم عمران ، فأخذوا في صفر ، ودخل نصر بن شبث ) بغداذ ، ولم يلقه أحد من الجند ، فأخذ ابن عائشة ، فأقيم على باب المأمون ثلاثة أيام في الشمس ، ثم ضربه بالسياط وحبسه ، وضرب مالك بن شاهي وأصحابه ، فكتبوا للمأمون بأسماء من دخل معهم في هذا الأمر من سائر الناس ، فلم يعرض لهم المأمون ، وقال : لا آمن أن يكون هؤلاء قذفوا قوما براء .

ثم إنه قتل ابن عائشة وابن شاهي ورجلين من أصحابهما ، وكان سبب قتلهم أن المأمون بلغه أنهم يريدون أن ينقبوا السجن ، وكانوا قبل ذلك بيوم قد سدوا باب السجن ، فلم يدعوا أحدا يدخل عليهم ، فلما بلغ المأمون خبرهم ركب إليهم بنفسه ، فأخذهم ، فقتلهم صبرا ، وصلب ابن عائشة ، وهو أول عباسي صلب في الإسلام ، ثم أنزل وكفن وصلي عليه ، ودفن في مقابر قريش .

السابق

|

| من 8

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة