التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة أربع وثمانين ومائة

مسألة: الجزء الخامس
[ ص: 335 ] 184

ثم دخلت سنة أربع وثمانين ومائة

وفيها ولى الرشيد حمادا البربري اليمن ومكة ، وولى داود بن يزيد بن حاتم المهلبي السند ، ويحيى الحرشي الجبل ، ومهرويه الرازي طبرستان ، وقام بأمر إفريقية إبراهيم بن الأغلب ، فولاه إياها الرشيد .

وفيها خرج أبو عمر الشاري ، فوجه إليه زهيرا القصاب فقتله بشهرزور .

وفيها طلب أبو الخصيب الأمان فأمنه علي بن عيسى بن ماهان .

وحج بالناس إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي .

وكان على الموصل وأعمالها يزيد بن مزيد بن زائدة الشيباني .

( وفيها سار عبد الله بن عبد الرحمن البلنسي إلى مدينة أشقة من الأندلس ، فنزل بها مع أبي عمران ، ومع العرب ، فسار إليهم بهلول بن مرزوق ، وحاصرهم فيها ، فتفرق [ ص: 336 ] العرب عنهم ، ودخل بهلول مدينة أشقة ، وسار عبد الله إلى مدينة بلنسية فأقام بها ) .

[ الوفيات ]

وفيها توفي المعافى بن عمران الموصلي الأزدي ، وقيل : سنة خمس وثمانين .

وفيها توفي عبد الله بن عبد العزيز بن عمر بن الخطاب الذي يقال له العابد . وعبد السلام بن شعيب بن الحبحاب الأزدي . وعبد الأعلى [ بن عبد الأعلى ] بن عبد الله السامي البصري من بني شامة بن لؤي . [ ص: 337 ] وعبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي أبو محمد .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة