التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة تسع وسبعين ومائة

مسألة: الجزء الخامس
[ ص: 309 ] 179

ثم دخلت سنة تسع وسبعين ومائة

ذكر غزو الفرنج بالأندلس

وفيها سير هشام صاحب الأندلس جيشا كثيفا عليهم عبد الملك بن عبد الواحد بن مغيث ، إلى جليقية ، فساروا حتى انتهوا إلى إسترقة ، وكان أذفونش ، ملك الجلالقة ، قد جمع وحشد ، وأمده ملك البشكنس ، وهم جيرانه ، ومن يليهم من المجوس ، وأهل تلك النواحي ، فصار في جمع عظيم ، فأقدم عليه عبد الملك ، فرجع أذفونش هيبة له ، وتبعهم عبد الملك يقفو أثرهم ، ويهلك كل من تخلف منهم ، فدوخ بلادهم ، وأوغل فيها ، وأقام فيها يغنم ، ويقتل ، ويخرب ، وهتك حريم أذفونش ، ورجع سالما .

وكان قد سير هشام جيشا آخر من ناحية أخرى ، فدخلوا أيضا على ميعاد من عبد الملك ، فأخربوا ، ونهبوا وغنموا ، فلما أرادوا الخروج من بلاد العدو اعترضهم عسكر للفرنج فنال منهم ، وقتل نفرا من المسلمين ثم تخلصوا ، وسلموا ، وعادوا سالمين سوى من قتل منهم .

ذكر عدة حوادث

فيها عاد الفضل بن يحيى من خراسان ، فاستعمل الرشيد منصور بن يزيد بن منصور الحميري ، خال المهدي .

واعتمر الرشيد في شهر رمضان ، شكرا لله تعالى على قتل الوليد بن طريف ، وعاد إلى المدينة فأقام بها إلى وقت الحج ، وحج بالناس ، ومشى من مكة إلى منى [ ثم ] إلى عرفات ، وشهد المشاعر كلها ماشيا ، ورجع على طريق البصرة [ ص: 310 ] وفيها خرج بخراسان حمزة بن أترك السجستاني .

[ الوفيات ]

وفيها توفي حماد بن زيد بن درهم الأزدي ، مولاهم أبو إسماعيل ، ومالك بن أنس الأصبحي ، الإمام أستاذ الشافعي .

وفيها توفي مسلم بن خالد الزنجي أبو عبد الله الفقيه المكي ، وصحبه الشافعي قبل مالك ، وأخذ عنه الفقه ، وإنما قيل له الزنجي لأنه كان أبيض مشربا بحمرة .

وعباد بن عباد بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة المهلبي البصري ، وأبو الأحوص سلام بن سليم الحنفي ( سلام بتشديد [ اللام ] ) .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة