شروح الحديث

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

علي بن سلطان محمد القاري

دار الفكر

سنة النشر: 1422هـ / 2002م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

مسألة:
4439 - وعن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يأخذ من لحيته من عرضها وطولها . رواه الترمذي ، وقال : هذا حديث غريب .

الحاشية رقم: 1
4439 - ( وعن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يأخذ من لحيته من عرضها وطولها ) : بدل بإعادة العامل . قال الطيبي : هذا لا ينافي قوله - صلى الله عليه وسلم : " أعفوا اللحى " ; لأن المنهي هو قصها كفعل الأعاجم أو جعلها كذنب الحمام ، والمراد بالإعفاء التوفير منها كما في الرواية الأخرى ، والأخذ من الأطراف قليلا لا يكون من القص في شيء اهـ . وعليه سائر شراح المصابيح من زين العرب وغيره ، وقيد الحديث في شرح الشرعة بقوله : إذا زاد على قدر القبضة ، وجعله في التنوير من نفس الحديث ، وزاد في الشرعة : وكان يفعل ذلك في الخميس أو الجمعة ، ولا يتركه مدة طويلة .

وفي النهاية شرح الهداية : واللحية عندنا طولها بقدر القبضة بضم القاف وما وراء ذلك يجب قطعه . روي عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم : أنه كان يأخذ من اللحية من طولها وعرضها . أورده أبو عيسى في جامعه وقال : من سعادة الرجل خفة لحيته اهـ .

وقوله : يجب بمعنى ينبغي ، أو المراد به أنه سنة مؤكدة قريبة إلى الوجوب ، وإلا فلا يصح على إطلاقه . وقال ابن الملك : تسوية شعر اللحية سنة وهي أن يقص كل شعرة أطول من غيرها ليستوي جميعها . وفي الإحياء قد اختلفوا فيما طال من اللحية ، فقيل : إن قبض الرجل على لحيته وأخذ ما تحت القبضة فلا بأس به ، وقد فعله ابن عمر وجماعة من التابعين ، واستحسنه الشعبي ، وابن سيرين ، وكرهه الحسن وقتادة ومن تبعهما .

وقالوا : تركها عافية أحب لقوله - عليه الصلاة والسلام : ( أعفوا اللحى ) . لكن الظاهر هو القول الأول ، فإن الطول المفرط يشوه الخلقة ، ويطلق ألسنة المغتابين بالنسبة إليه ، فلا بأس للاحتراز عنه على هذه النية . قال النخعي : عجبت لرجل عاقل طويل اللحية كيف لا يأخذ من لحيته فيجعلها بين لحيتين أي طويل وقصير ، فإن التوسط من كل شيء أحسن ، ومنه قيل : خير الأمور أوسطها ، ومن ثم قيل : كلما طالت اللحية نقص العقل اهـ كلام الإمام . ( رواه الترمذي ، وقال : هذا حديث غريب ) .

[ ص: 2823 ]
السابق

|

| من 69

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة