السيرة النبوية

السيرة النبوية (ابن هشام)

عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري

مؤسسة علوم القرآن

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزءان

الكتب » السيرة النبوية لابن هشام » أول من جهر بالقرآن

مسألة: الجزء الأول
[ ذهاب الأخنس إلى أبي سفيان يسأله عن معنى ما سمع ]

فلما أصبح الأخنس بن شريق أخذ عصاه ، ثم خرج حتى أتى أبا سفيان في بيته ، فقال : أخبرني يا أبا حنظلة عن رأيك فيما سمعت من محمد ؟ فقال : يا أبا ثعلبة والله لقد سمعت أشياء أعرفها وأعرف ما يراد بها ، وسمعت أشياء ما عرفت معناها ، [ ص: 316 ] ولا ما يراد بها ؛ قال الأخنس : وأنا الذي حلفت به ( كذلك ) .

[ ذهاب الأخنس إلى أبي جهل يسأله عن معنى ما سمع ]

قال : ثم خرج من عنده حتى أتى أبا جهل ، فدخل عليه بيته ، فقال . يا أبا الحكم ، ما رأيك فيما سمعت من محمد ؟ فقال : ماذا سمعت ، تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف ، أطعموا فأطعمنا ، وحملوا فحملنا ، وأعطوا فأعطينا ، حتى إذا تجاذينا على الركب ، وكنا كفرسي رهان ، قالوا : منا نبي يأتيه الوحي من السماء ، فمتى ندرك مثل هذه ، والله لا نؤمن به أبدا ولا نصدقه . قال : فقام عنه الأخنس وتركه .

السابق

|

| من 91

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة