التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس
مطر الوراق ( م ، 4 )

الإمام الزاهد الصادق ، أبو رجاء بن طهمان الخراساني ، نزيل البصرة ، مولى علباء بن أحمر اليشكري . كان من العلماء العاملين ، وكان يكتب المصاحف ، ويتقن ذلك .

[ ص: 453 ] روى عن أنس بن مالك ، والحسن ، وابن بريدة ، وعكرمة ، وشهر بن حوشب ، وبكر بن عبد الله ، وطائفة .

حدث عنه شعبة ، والحسين بن واقد ، وإبراهيم بن طهمان ، وحماد بن سلمة ، وحماد بن زيد ، وعبد العزيز بن عبد الصمد العمي ، وآخرون . وغيره أتقن للرواية منه ، ولا ينحط حديثه عن رتبة الحسن ، وقد احتج به مسلم .

قال يحيى بن معين : صالح ، وقال أحمد بن حنبل : هو في عطاء ضعيف ، وقال النسائي : ليس بالقوي .

قال الخليل بن عمر بن إبراهيم : سمعت عمي عيسى يقول : ما رأيت مثل مطر الوراق ، في فقهه وزهده . وقال مالك بن دينار : رحم الله مطرا الوراق ، إني لأرجو له الجنة .

وعن شيبة بنت الأسود قالت : رأيت مطر الوراق ، وهو يقص . يقال : توفي مطر الوراق سنة تسع وعشرين ومائة .

قال أبو حاتم الرازي : ضعيف . وكان يحيى القطان يشبه مطرا بابن أبي ليلى في سوء الحفظ ، وفيه يقول عثمان بن دحية اللغوي : لا يساوي دستجة بقل . وقال محمد بن سعد : فيه ضعف في الحديث . وعن مطر الوراق ، قال : لما خلق الله الداء والدواء ، جعل دواء المرة المشي ، ودواء الدم الحجامة ، ودواء البلغم الحمام .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة