التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثاني والعشرون
ابن جبير

العلامة أبو الحسين محمد بن أحمد بن جبير بن محمد بن جبير الكناني [ ص: 46 ] البلنسي ثم الشاطبي الكاتب البليغ . ولد سنة أربعين .

وسمع من أبيه الإمام الرئيس أبي جعفر ، وأبي عبد الله الأصيلي ، وأبي الحسن علي بن أبي العيش المقرئ صاحب أبي داود ، وحمل عنه القراءات . وله إجازة أبي الوليد بن الدباغ ، ومحمد بن عبد الله التميمي .

نزل غرناطة مدة ، ثم حج ، وروى بالثغر وبالقدس .

قال الأبار : عني بالآداب ، فبلغ فيها الغاية ، وبرع في النظم والنثر ، ودون شعره ، ونال دنيا عريضة ، وتقدم ، ثم زهد . له ثلاث رحلات إلى المشرق . مات بالإسكندرية في شعبان سنة أربع عشرة وستمائة .

قلت : روى عنه الزكي المنذري ، والكمال الضرير ، وأبو الطاهر إسماعيل الملنجي ، وعبد العزيز الخليلي ، وطائفة . وقد سمع بمكة من الميانجي ، وببغداد من أبي أحمد بن سكينة . ومن نظمه :

تأن في الأمر لا تكن عجلا فمن تأنى أصاب أو كادا     وكن بحبل الإله معتصما
تأمن من بغي كيد من كادا [ ص: 47 ]     فكم رجاه فنال بغيته
عبد مسيء لنفسه كادا     ومن تطل صحبة الزمان له
يلق خطوبا به وأنكادا



السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة