التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء العاشر
قبيصة بن عقبة ( ع )

بن محمد بن سفيان بن عقبة بن ربيعة بن جنيدب بن رباب بن [ ص: 131 ] حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة ، الحافظ الإمام الثقة العابد أبو عامر السوائي الكوفي .

حدث عن : عيسى بن طهمان ، ومالك بن مغول ، وعاصم بن محمد العمري ، ويونس بن أبي إسحاق ، ومسعر ، وشعبة ، وورقاء ، وحمزة الزيات ، وإسرائيل ، وسفيان الثوري فأكثر عنه ، وصفوان بن أبي الصهباء ، ووهب بن إسماعيل ، وأبي الأشهب العطاردي ، وخلق .

وما أظنه ارتحل في الحديث ، وكان من أوعية العلم .

حدث عنه : أحمد بن حنبل ، وعثمان بن أبي شيبة ، وهناد ، ومحمود بن غيلان ، وهارون الحمال ، وأبو قدامة السرخسي ، وأبو بكر بن أبي شيبة ، ومحمد بن يحيى الذهلي ، والبخاري في " صحيحه " ، وأبو زرعة الرازي ، وأبو أمية الطرسوسي ، وعباس الدوري ، وأحمد بن سليمان الرهاوي ، وأحمد بن عبيد الله النرسي ، وإسحاق بن سيار النصيبي ، وجعفر بن محمد بن شاكر ، والحارث بن أبي أسامة ، وحفص بن عمر سنجه ، وحنبل بن إسحاق ، وابنه عقبة ، وخلق كثير . وطلب العلم وهو حدث .

قال يحيى بن آدم : هو أصغر مني بسنتين .

قال يحيى بن معين من طريق أحمد بن أبي خيثمة عنه : قبيصة ثقة في كل شيء إلا في حديث سفيان ، فليس بذاك القوي ، فإنه سمع منه وهو صغير .

[ ص: 132 ] وقال الفسوي ، عن يحيى بن معين : قبيصة أكبر من يحيى بن آدم بشهرين ، وسمعت قبيصة يقول : شهدت عند شريك ، فامتحنني في شهادتي ، فذكرت ذلك لسفيان ، فأنكر على شريك ، وقال : لم يكن له أن يمتحنه ، وصليت بسفيان الفريضة .

وقال أحمد بن أبي الحواري : قلت للفريابي : أرأيت قبيصة عند سفيان ؟ قال : نعم ، رأيته صغيرا . وقال محمد بن عبد الله بن نمير : لو حدثنا قبيصة عن النخعي لقبلنا منه .

وقال ابن أبي حاتم : سئل أبو زرعة ، عن قبيصة وأبي نعيم ، فقال : كان قبيصة أفضل الرجلين ، وأبو نعيم أتقنهما ، ولم أر من المحدثين من يحفظ ويأتي بالحديث على لفظ واحد لا يغيره سوى قبيصة وأبي نعيم في حديث الثوري ، وسوى يحيى الحماني في حديث شريك وعلي بن الجعد في حديثه .

وقال أبو عبيد الآجري : سألت أبا داود ، عن قبيصة ، وعبيد الله بن موسى ، فقال : قبيصة أسلم من عبيد الله ، كان قبيصة وأبو عامر وأبو حذيفة لا يحفظون ، ثم حفظوا بعد .

وقال إسحاق بن سيار : ما رأيت في الشيوخ أحفظ من قبيصة .

[ ص: 133 ] وقال عبد الرحمن بن خراش : صدوق .

وقال النسائي وغيره : ليس به بأس .

وروى حنبل ، عن أبي عبد الله قال : كان كثير الغلط ، وكان صغيرا لا يضبط . قلت لأبي عبد الله : ففي غير سفيان ؟ قال : كان رجلا صالحا ثقة ، لا بأس به في بدنه ، وأي شيء لم يكن عنده ؟ يعني أنه كثير الحديث .

وقال عبد الله بن أحمد : سمعت أبي ذكر قبيصة وأبا حذيفة ، فقال : قبيصة أثبت منه جدا -يعني في حديث سفيان - أبو حذيفة شبه لا شيء ، وقد كتبت عنهما جميعا .

وقال صالح جزرة : كان قبيصة رجلا صالحا تكلموا في سماعه من سفيان .

قلت : الرجل ثقة ، وما هو في سفيان كابن مهدي ووكيع ، وقد احتج به الجماعة في سفيان وغيره ، وكان من العابدين .

قال أحمد بن سلمة النيسابوري : سمعت هنادا يقول غير مرة ، إذا ذكر قبيصة : الرجل الصالح . وتدمع عيناه ، وكان هناد كثير البكاء .

وقال الفضل بن سهل الأعرج : كان قبيصة يحدث بحديث الثوري

[ ص: 134 ] على الولاء درسا درسا حفظا .

قال عبد الرحمن بن داود بن منصور الفارسي : سمعت حفص بن عمر قال : ما رأيت مثل قبيصة ما رأيته متبسما قط ، من عباد الله الصالحين .

قلت : كذا كان والله أهل الحديث ، العلم والعبادة ، واليوم فلا علم ولا عبادة ، بل تخبيط ولحن ، وتصحيف كثير ، وحفظ يسير ، وإذا لم يرتكب العظائم ، ولا يخل بالفرائض ، فلله دره .

قال جعفر بن حمدويه : كنا على باب قبيصة ، ومعنا دلف ابن الأمير أبي دلف ومعه الخدم ، يكتب الحديث ، فصار إلى باب قبيصة ، فدق عليه ، فأبطأ قبيصة ، فعاوده الخدم . وقيل له : ابن ملك الجبل على الباب ، وأنت لا تخرج إليه فخرج وفي طرف إزاره كسر من الخبز ، فقال : رجل قد رضي من الدنيا بهذا ، ما يصنع بابن ملك الجبل ؟ والله لا حدثته . فلم يحدثه .

قال هارون الحمال : سمعت قبيصة يقول : جالست الثوري وأنا ابن ست عشرة سنة ثلاث سنين .

ومن تعنت القاضي أبي الحسن بن القطان المغربي الحافظ عبد [ ص: 135 ] الحق ، قوله : يروي في " الأحكام " لقبيصة ، ولا يعرض له ، وهو عندهم كثير الخطأ .

قلت : قد قفز قبيصة القنطرة ، واحتجوا به ، فأرني الحديث المنكر الذي ينقم به على قبيصة .

قال السري بن يحيى التميمي ، وهارون بن حاتم ، ومطين ، وغيرهم : مات قبيصة سنة خمس عشرة ومائتين وشذ معاوية بن صالح الدمشقي ، بل وهم ، فقال : مات سنة ثلاث عشرة .

رووا له في الكتب الستة .

وهو أخو :

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة