الأطراف

 م  طرف الحديث الصحابي اسم الكتاب أفق العزو المصنف سنة الوفاة
1 حنت الخشبة فنزل رسول الله فاحتضنها فسكنت عبد الله بن عباس الطبقات الكبرى لابن سعد 451 1 : 90 محمد بن سعد الزهري 230
2 حن حنينا أفزع الناس ف جابر بن عبد الله الطبقات الكبرى لابن سعد 586 1 : 121 محمد بن سعد الزهري 230
3 يصلي إلى جذع إذ كان المسجد عريشا فكان يخطب إلى ذلك الجذع فقال رجل من أصحابه يا رسول الله هل لك أن أعمل لك منبرا تقوم عليه يوم الجمعة حتى يراك الناس وتسمعهم خطبتك قال نعم فصنع له ثلاث درجات هن اللاتي على المنبر أعلى المنبر فلما صنع المنبر ووضع في موضعه وأر أبي بن كعب الطبقات الكبرى لابن سعد 587 1 : 122 محمد بن سعد الزهري 230
4 ألا أعمل لك منبرا كما رأيت يصنع بالشام فشاور رسول الله المسلمين في ذلك فرأوا أن يتخذه فقال العباس بن عبد المطلب إن لي غلاما يقال له كلاب أعمل الناس فقال رسول الله مره أن يعمله فأرسله إلى أثلة بالغابة فقطعها ثم عمل عبد الرحمن بن صخر الطبقات الكبرى لابن سعد 579 1 : 121 محمد بن سعد الزهري 230
5 سمعنا لذلك الجذع صوتا كصوت العشار حتى جاءه النبي فوضع يده عليه فسكن جابر بن عبد الله الطبقات الكبرى لابن سعد 590 1 : 122 محمد بن سعد الزهري 230
6 حن الجذع حتى أتاه فاحتضنه فقال لو لم أحتضنه لحن إلى يوم القيامة عبد الله بن عباس الطبقات الكبرى لابن سعد 588 1 : 122 محمد بن سعد الزهري 230
7 إذا خطب إلى خشبة ذات فرضتين قال أراها من دوم وكانت في مصلاه فكان يتكئ إليها فقال له أصحابه يا رسول الله إن الناس قد كثروا فلو اتخذت شيئا تقوم عليه إذا خطبت يراك الناس فقال ما شئتم قال سهل ولم يكن بالمدينة إلا نجار واحد فذهبت أنا وذاك النجار إلى الخافق سهل بن سعد الطبقات الكبرى لابن سعد 584 1 : 121 محمد بن سعد الزهري 230