الأطراف

 م  طرف الحديث الصحابي اسم الكتاب أفق العزو المصنف سنة الوفاة
1 لو كنا لا نؤذن النبي بأحد حتى يقبض فإذا قبض آذناه فلم تكن لذلك مشقة عليه ولا حبس قال ففعلنا ذلك قال فكنا نؤذنه بالميت بعد أن يموت فيأتيه فيصلي عليه ويستغفر له فربما انصرف عند ذلك وربما مكث حتى يدفن الميت فكنا على ذلك أيضا حينا ثم قالوا والله لو أنا لم نشخ سعد بن مالك الطبقات الكبرى لابن سعد 608 1 : 124 محمد بن سعد الزهري 230