مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الطبقات الكبرى لابن سعد » ذكر صفة خلق رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ...

أبيض اللون مشربا حمرة أدعج العين سبط الشعر كث اللحية سهل الخد ذا وفرة دقيق المسربة كأن عنقه إبريق فضة له شعر من لبته إلى سرته يجري كالقضيب ليس في بطنه ولا صدره شعر غيره شثن الكف والقدم إذا مشى كأنما ينحدر ... ضخم الهامة عظيم العينين ، أهدب الأشفار ، مشرب العينين حمرة كث اللحية أزهر اللون إذا مشى تكفأ كأنما يمشي في صعد وإذا التفت التفت جميعا شثن الكفين والقدمين
لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطويل ولا بالقصير ضخم الرأس واللحية شثن الكفين والقدمين مشرب اللون حمرة ضخم الكراديس طويل المسربة إذا مشى تكفأ تكفؤا كأنما ينحط من صبب لم أر قبله ولا بعده مثله صلى ... ليس بالذاهب طولا وفوق الربعة إذا جاء مع القوم غمرهم أبيض شديد الوضح ضخم الهامة أغر أبلج أهدب الأشفار شثن الكفين والقدمين إذا مشى تقلع كأنما ينحدر من صبب كأن العرق في وجهه اللؤلؤ لم أر قبله ولا بعده ...
لم يكن بالطويل الممغط ولا بالقصير المتردد كان ربعة من القوم ولم يكن بالجعد القطط ولا السبط كان جعدا رجلا ولم يكن بالمطهم ولا المكلثم وكان في وجهه تدوير أبيض مشرب أدعج العينين أهدب الأشفار جليل المشاش ... أبيض مشرب بياضه حمرة أهدب الأشفار أسود الحدقة لا قصيرا ولا طويلا وهو إلى الطول أقرب عظيم المناكب في صدره مسربة لا جعد ولا سبط شثن الكف والقدم إذا مشى تكفأ كأنما يمشي في صعد كأن العرق في وجهه اللؤلؤ لم ...
ليس بالقصير ولا بالطويل البائن وليس بالجعد القطط ولا بالسبط هو رجل الشعر أسوده ضخم الرأس مشرب لونه حمرة عظيم الكراديس شثن الكفين والقدمين طويل المسربة وهو الشعر الذي يكون في النحر إلى السرة أهدب الأشفار ... ليس بالطويل البائن ولا بالقصير وليس بالأبيض الأمهق ولا بالآدم وليس بالجعد القطط ولا بالسبط
أزهر اللون إذا مشى تكفأ وما مسست ديباجة ولا حريرة ولا شيئا قط ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شممت مسكة ولا عنبرة ما أطيب من ريحه ما مسست قط حريرة ولا خزة ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شممت رائحة قط مسكة ولا عنبرة أطيب رائحة من رسول الله صلى الله عليه وسلم
أسمر وما شممت مسكة ولا عنبرة أطيب ريحا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم القدمين كثير العرق لم أر بعده مثله
ليس بالقصير ولا بالطويل ضخم الكفين ضخم القدمين حسن الوجه لم أر بعده مثله
شبح الذراعين أهدب أشفار العينين بعيد ما بين المنكبين يقبل جميعا ويدبر جميعا بأبي وأمي لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا صخابا في الأسواق شثن القدمين هدب العينين أبيض الكشحين يقبل معا ويدبر معا فدى له أبي وأمي ما رأيت مثله قبله ولا بعده
كأن الشمس تجري في جبهته وما رأيت أحدا أسرع في مشيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما الأرض تطوى له إنا نجهد أنفسنا وإنه لغير مكترث شثن القدمين والكفين ضخم الساقين عظيم الساعدين ضخم المنكبين بعيد ما بين المنكبين رحب الصدر رجل الرأس أهدب العينين حسن الفم حسن اللحية تام الأذنين ربعة من القوم لا طويلا ولا قصيرا أحسن الناس لونا يقبل معا ...
أهدب الشفرين ، أبيض الكشحين إذا أقبل أقبل جميعا وإذا أدبر أدبر جميعا لم تر عيني مثله ولن تراه كأن الشمس تجري في جبهته وما رأيت أحدا أسرع مشيا من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن الأرض تطوى له وإنا لنجهد أن ندركه وإنه لغير مكترث
رجلا أبيض تعلوه حمرة أدعج العينين أهدب الأشفار ضخم المناكب أشعر الذراعين والصدر شثن الأطراف ذا مسربة في الرجال أطول منه وفي الرجال أقصر منه عليه سحوليتان إزاره تحت ركبتيه بثلاث أصابع أو أربع إذا تعطف ... ضليع الفم منهوس العقب
مثل الشمس والقمر مستدير مربوعا بعيد ما بين المنكبين قال عفان في حديثه : يبلغ شعره شحمة أذنيه عليه حلة حمراء
بعيد ما بين المنكبين ليس بالقصير ولا بالطويل أليس كان وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل السيف ؟ قال : لا مثل القمر
الشيطان لا يستطيع أن يتشبه بي فمن رآني في النوم فقد رآني ، فهل تستطيع أن تنعت هذا الرجل الذي قد رأيت ؟ قال : نعم أنعت لك رجلا بين الرجلين ، جسمه ولحمه أسمر إلى البياض حسن المضحك أكحل العينين جميل دوائر ... رأيت عيسى وموسى وإبراهيم فأما عيسى فجعد أحمر عريض الصدر وأما موسى فآدم جسيم سبط كأنه من رجال الزط ، فقالوا له : إبراهيم ؟ فقال : انظروا إلى صاحبكم ، يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه
لا يلتفت إلا جميعا وإذا مشى مجتمعا ليس فيه كسل أبيض مليحا مقصدا
أبيض مليح الوجه ما رأيت أحدا أجود ولا أنجد ولا أشجع ولا أوضأ من رسول الله صلى الله عليه وسلم
شيبه في عنفقته وناصيته ولو أشاء أعدها لعددتها ، قلت : فما صفته ؟ قال : كان رجلا ليس بالطويل ولا بالقصير ولا بالأبيض الأمهق ولا بالآدم ولا بالسبط 1 : 203 ولا بالقطيط وكانت لحيته حسنة وجبينه صلتا ... يسلم عن يمينه حتى يرى بياض خده ثم يسلم عن يساره حتى يرى بياض خده
أبيض مربوعا كأحسن الرجال وجها أبيض مشربا بحمرة شثن الأصابع ليس بالطويل ولا بالقصير ولا بالسبط ولا بالجعد إذا مشى هرول الناس وراءه ولا ترى مثله أبدا
شدة بياض وجهه وشدة سواد شعره إن من الرجال لمن هو أطول منه ومنهم من هو أقصر منه يمشي ويمشون ما رأيت بطن رسول الله صلى الله عليه وسلم قط إلا ذكرت القراطيس المثنية بعضها على بعض
كأنه فلقة قمر أحسن البشر قدما
يفترش رجله اليسرى حتى يرى ظاهرها أسود شديد البطش
أجود الناس وأشجع الناس وأحسن الناس أبيض أزهر يقص من شاربه
لا يضحك إلا تبسما ولا يلتفت إلا جميعا لا يلتفت إلا جميعا
ما بعث الله نبيا قط إلا بعثه حسن الوجه حسن الصوت حتى بعث نبيكم فكان حسن الوجه حسن الصوت ولم يكن يرجع وكان يمد بعض المد إني قد بدنت فلا تبادروني بالقيام في الصلاة والركوع والسجود
لا يصلي شيئا من صلاته وهو جالس فلما دخل في السن جعل يجلس حتى إذا بقي من السورة أربعون آية أو ثلاثون آية قام فقرأها ثم سجد أنظر إلى عفرتي إبطي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد
ساجدا مخويا فرأيت بياض إبطيه إذا سجد يرى بياض إبطيه
إذا سجد جافى يديه حتى يرى من خلفه بياض إبطيه إذا سجد يرى بياض إبطيه
أنظر إلى بياض كشح النبي صلى الله عليه وسلم وهو ساجد إذا سجد يرى بياض إبطيه
فاعتمد على كفيه ورفع لي عجيزته ، وقال : هكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد يسجد في أعلى جبهته مع قصاص الشعر
فخما مفخما يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر ، أطول من المربوع وأقصر من المشذب عظيم الهامة رجل الشعر إن انفرقت عقيصته فرق وإلا فلا ، يجاوز شعره شحمة أذنيه إذا هو وفره أزهر اللون واسع الجبين أزج الحواجب ...
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 1061
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا يَعْلَى ، وَمُحَمَّدُ ، ابْنَا عُبَيْدٍ الطَّنَافِسِيَّانِ ، وَعُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى الْعَبْسِيُّ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ الأَسَدِيُّ ، عَنْ مُجَمِّعِ بْنِ يَحْيَى الأَنْصَارِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عِمْرَانَ ، عَنْ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ ، أَنَّهُ سَأَلَ عَلِيًّا وَهُوَ مُحْتَبٍ بِحَمَائِلِ سَيْفِهِ فِي مَسْجِدِ الْكُوفَةِ عَنْ نَعْتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصِفَتِهِ ، فَقَالَ : " كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبْيَضَ اللَّوْنِ مُشْرَبًا حُمْرَةً أَدْعَجَ الْعَيْنِ سَبِطَ الشَّعْرِ كَثَّ اللِّحْيَةِ سَهْلَ الْخَدِّ ذَا وَفْرَةٍ دَقِيقَ الْمَسْرُبَةِ كَأَنَّ عُنُقَهُ إِبْرِيقُ فِضَّةٍ لَهُ شَعْرٌ مِنْ لَبَّتِهِ إِلَى سُرَّتِهِ يَجْرِي كَالْقَضِيبِ لَيْسَ فِي بَطْنِهِ وَلا صَدْرِهِ شَعْرٌ غَيْرِهِ شَثْنَ الْكَفِّ وَالْقَدَمَ إِذَا مَشَى كَأَنَّمَا يَنْحَدِرُ مِنْ صَبَبٍ وَإِذَا قَامَ كَأَنَّمَا يَنْقَلِعُ مِنْ صَخْرٍ إِذَا الْتَفَتَ الْتَفَتَ جَمِيعًا كَأَنَّ عَرَقَهُ فِي وَجْهِهِ اللُّؤْلُؤُ وَلَرِيحُ عَرَقِهِ أَطْيَبُ مِنَ الْمِسْكِ الأَذْفَرِ لَيْسَ بِالْقَصِيرِ وَلا بِالطَّوِيلِ وَلا بِالْعَاجِزِ وَلا اللَّئِيمِ وَلَمْ أَرَ قَبْلَهُ وَلا بَعْدَهُ مِثْلَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .

السابق

|

| من 127

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة