مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الطبقات الكبرى لابن سعد » ذِكْرُ طَعَامِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ...

يعجبه الحلو والعسل أراه يعجبه القرع فجعلت أقدمه قدام النبي صلى الله عليه وسلم
يعجبه الدباء أو قال : القرع يأكل القرع ، وهو يقول : يا لك شجيرة ما أحبك إلا لحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إياك
إذا كان عندنا دباء آثرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل قثاء برطب
يأتي القدر فيأخذ الذراع منها فيأكلها ، ثم يصلي ولا يتوضأ ولا يمضمض أكل كتفا ، ثم قام فتمضمض وصلى ولم يتوضأ
يأكل ، ثم قام فصلى ولم يتوضأ أكل رسول الله صلى الله عليه وسلم لحما وصلى ولم يتوضأ
ناولني الذراع ، فناولته ، ثم قال : ناولني الذراع ، فناولته ، ثم قال : ناولني الذراع ، قال : فقلت : يا رسول الله وهل للشاة إلا ذراعان ؟ فقال : لو سكت لناولتني ما دعوت به يجمع بين الرطب والطبيخ
أحب الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الثريد من الخبز ، والثريد من التمر يعني الحيس يعجبه الثفل يعني الثريد
إني لست أرضى لكم ما أسخطه لنفسي يطحن له الشعير فينفخ نفختين ثم يصنع له فيأكله
لا ينخل لي الدقيق بعدما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بقناع من رطب وأجر زغب ، قالت : فأكل منه وأعطاني ملء كفه حليا أو ذهبا ، وقال : تحلي به
يستعذب له الماء من السقيا أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم طبق من رطب فجثا على ركبتيه فأخذ يناولني قبضة يرسل به إلى نسائه وأخذ قبضة منها فأكلها ويلقي النوى بشماله فمرت به داجنة فناولها فأكلت
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 958
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو أُسَامَةَ حَمَّادُ بْنُ أُسَامَةَ أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ : " كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعْجِبُهُ الْحُلْوُ وَالْعَسَلُ " .

السابق

|

| من 20

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة